بالفيديو..."داعشية" المستوطنين والاحتلال تتلذذ بشتم الطفل مناصرة وتركه ينزف

12.10.2015 09:14 PM

رام الله - وطننشر على صفحات التواصل الاجتماعي، فيديو صادم يظهر طفلاً فلسطينياً مصاباً برصاص الاحتلال في مستوطنة "بزجات زيئف" شمال القدس يستصرخ العلاج ولا يحصل على غير الشتائم من قبل الشرطة والمستوطنين المحيطين به. 

ويظهر الفيديو داعشية وإرهاب جيش الاحتلال ومستوطنيه ضد الفلسطينيين ولا سيما الأطفال، واستخدامهم لأبشع الوسائل والشتائم ضدهم مخالفة كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية المطالبة بحماية حقوق الأطفال، حيث تركت قوات الاحتلال الطفل أحمد مناصرة "13 عاما: ينزف دون مساعدته أو تقديم العلاج له في الوقت الذي سمحت فيه للمستوطنين بشتم الطفل مناصرة بأبشع الألفاظ النابية، في حين يظهر الفيديو أحد عناصر شرطة الاحتلال وهو يركل الطفل المصاب بقدمه.

وتعتذر وطن عن بذاءة الألفاظ التي "ينعق" بها المستوطنين بالفيديو، مؤكدة أن نشره يأتي في إطار إظهار إرهاب المستوطنين وفاشيتهم.  

واستشهد الطفل حسن خالد مناصرة (15 عاما)، اليوم الاثنين، وأصيب ابن عمه أحمد صالح مناصرة (13عاما) بجروح خطيرة برصاص الاحتلال المقامة على اراضي حزما وبيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وأوضحت مصادر محلية أن الشهيد  حسن وابن عمه المصاب أحمد من سكان بيت حنينا- مدخل حزما، شمال القدس المحتلة.

وكانت شرطة الاحتلال اطلقت النار تجاه الطفل والفتى في مستوطنة "بسغات زئيف" بزعم محاولتهما طعن مستوطنين اثنين أصيبا على حد زعمها بجروح بالغة، فيما اعترفت بتعرض احد الطفلين للدهس من قبل احد المستوطنين الذي كان يلاحقهما.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير