الاحتلال يمنع "حقنة الحياة" عن الاسير فهمي ابو معيلق

18.12.2017 02:33 PM

رام الله- وطن: الاسير فهمي ابو معيلق من قطاع غزة حجبت ادارة سجون الاحتلال عنه حقنة تعيده لهيئة الانسان، وكما وصفها والده بـ"حقنة الحياة"، بدونها يبقى نجله بلا حياة وبلا وعي.

يقول الوالد الممنوع من زيارة نجله منذ قرابة العامين، لـ"وطن"، أنه يعاني من مرض يسمى "كورون ديزيز" منذ العام 2008، هذا المرض عبارة عن تقرحات والتهابات شديدة يصيب الجهاز وخاصة الأمعاء، وبسبب الإهمال الطبي المتعمد من قبل عيادة إدارة سجن بئر السبع (إيشيل)، انتشر المرض في أحشائه الداخلية مما أدى إلى استئصال 2 متر من الأمعاء الدقيقة والغليظة، وباقي 40 سم من الامعاء المتضررة لم يتم استئصالها، مضيفًا، أن عشر عمليات اجريت له ولم تنتهِ بعد، وتم تحديد نوع من العلاج عبر حقنة في الوريد قررها له الأطباء في مستشفى "سوروكا"، و اسم هذه الحقنة "ريميكاد" والمفترض أن يتناولها كل شهرين، وهذا الشهر تأخرت الحقنة 15 يوما تقريبا.

ويتابع والد فهمي  "بتأخر الحقنة عادت الالام الشديدة والاوجاع التي لا يمكن وصفها بالكلمات لمراد، وظروفه الصحية اليوم لا تسمح بأي إهمال قد يؤدي إلى استئصال البقية المتبقية من جهازه الهضمي ومن أمعائه".

ويشير الى ان نجله اصيب ابالمرض في عام 2007 بعد اعتقاله بعامين تقريبا، فقد اصيب به نتيجة الاهمال والدواء الخاطئ الذي وصفه له الاطباء الاسرائيليون في السجون.

وفي جانب متصل، يتحدث الوالد عن أنه نجله مراد اصيب لدى  اعتقاله ببرصاص الاحتلال في قدميه ، ما تسبب بتفتت في ركبة القدم اليسرى ، وزرع له بلاتين لمدة 18 شهر ،نتيجة الاصابة، فكان يتحرك فقط وهو مستلقٍ على السرير.

يشار إلى أن الأسير أبو معيلق، (39 عاماً)، محروم من زيارة عائلته منذ نقله من سجن "ريمون"، إلى سجن "هداريم" ، بسبب منع أهالي أسرى قطاع غزة من الزيارة في سجون الشمال، علماً أن الأسير محكوم بالسجن (22) عاماً وهو معتقل منذ عام 2001، وهو اليوم في عامه الاعتقالي السادس عشر، وكان قد خاض الاضراب الجماعي عن الطعام.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير