الاسير المضرب عادل شحادة... فترات تحقيق طويلة وحرمان من النوم

20.03.2018 02:31 PM

رام الله- وطن: شرع الاسير عادل حسن شحادة (27 عاما) من مردا قضاء سلفيت، في اضراب عن الطعام منذ ثمانية أيام احتجاجاً على المعاملة القاسية التي يتعرض لها على يد المحققين في معتقل "الجلمة". قرب جنين.  وفق ما أفاد به شقيقه مزيد الذي تحدث لـ"وطن"، عن ظروف الاعتقال والتحقيق القاسية، قائلاً: "بحسب ما اخبرنا به المحامي فإن عادل لاينام ولايرتاح، ساعات تحقيق متواصلة وطويلة يعيشها في السجن، كما انه حرم من زيارة المحامي منذ اعتقاله في السابع من آذار الجاري ومن المفترض أن ينتهي المنع اليوم، وتم تمديد فترة التحقيق امس لمدة تسع ايام اضافية.

وتابع حديثه، "لانعلم سبب الاعتقال فقد اقتحموا منزلنا في تلك الليلة واحدثوا دمارا وخرابا فيه، لم يُتركو شيئا على حاله واعتقلو عادل من المنزل، وقد علمنا لاحقا بأن لائحة اتهام قدمت بحقه تقول انه يشكل خطرا على امن المنطقة، ولانعلم ماذا يقصدون من هذا الاتهام العائم".

والاسير عادل شحادة تخرج من جامعة النجاح الوطنية في نابلس تخصص تاريخ، اعتقل سابقا لمدة اربع سنوات، لايعمل في شهادته الجامعية، بل في مصنع للبلاستيك في مدينة سلفيت، وفق شقيقه.

واضاف، "لانزوره الان لانه في فترة التحقيق، ننتظر زيارة المحامي له غدا، وسنرى ان كان قرار منع عادل من لقاء محاميه مستمر، وان كان مستمر سيتقدم المحامي باستئناف للمحكمة العليا".

وقال: "مع شروع عادل في الاضراب طلب المحامي من القاضي ان يزوره في السجن طبيب بشكل يومي للاطمئنان على صحته، وننتظر موافقة القاضي او رفضه".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير