عائلة الاسير المضرب منذ شهر مصعب الهندي: لاتدعوه يموت بطيئًا

08.04.2018 11:19 AM

رام الله- وطن- مي زيادة: "قُطِعَ الاتصال به منذ اسبوع، وهذا مايقلقنا اكثر من شروعه بالاضراب"، بهذه الكلمات تحدث لنا والد الاسير المضرب عن الطعام مصعب الهندي من نابلس، والذي بدا التوتر والخوف عليه خلال حديثه معنا.

توفيق الهندي (ابو مصعب) لم تسعفه الكلمات ليصف خوفه على ابنه البكر، لكنه وقبل ان ينهي كل جملة معنا كان يعيد ويكرر، (هذا مايقلقنا، نحن قلقين).

مضرب لليوم الـ29 على التوالي، لتكرار اعتقاله وتجديد الاداري له دون توجيه اي تهمة له بحجة مايسمى بـ"الملف السري"، الاسير مصعب الهندي (28 عاما) من قرية تل قضاء نابلس، نقلته ادارة السجون من "عسقلان" الى "ايشل"، الامر الذي قطع الاتصال به وبمحاميه.

فيقول الوالد، نحن على امل ان يستطيع المحامي اليوم ان يرتب لزيارة له، لنطمئن على صحته، فمنذ قرابة الاسبوع لانعلم عن مصعب اي شيء، فخسر 9 كيلوغرامات من وزنه بسبب الشروع بالاضراب، واصبح يتقيء وفي اغلب المرات يتقيء دمًا.

ويتابع ، "امتنع مصعب عن تناول المدعمات فور شروعه بالاضراب قبل 29 يوما، وهذا ليس بالامر البسيط".

وامضى الاسير المضرب سابقا، 7 سنوات في الاعتقال ضمن 6 اعتقالات متتاليه على مدار 10 سنوات، واخر اعتقال له كان في تاريخ 15/3/2017 وصدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال اداري متلاحقه ينتهي أخرها بتاريخ 2018/5/12.

ويؤكد ابو مصعب، بأن سياسة الاحتلال في اعتقال مصعب المتكرر منعته من القدرة على العمل، "لم يسمح له الجيش بالعمل ، فقد كان يتحرر من الاسر يمكث شهرين او ثلاث في المنزل ويعاد اعتقاله مرة اخرى، هكذا امضى حياته الامر الذي لم يسمح له بالعمل في اي شيء او اي مكان".

ووفق الوالد، فإن مصعب البكر بين خمسة ابناء، كانت سلطات الاحتلال تسمح لهم بالزيارة مرة واحدة في العام.

والاسير مصعب صادر بحقه قرارٌ بالعزل منذ اعلانه الاضراب عن الطعام، كما حرم من زيارة العائلة والكانتينا لمدة شهرين ايضا، وفق محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة.

ووجه توفيق الهندي (ابو مصعب) نداء عبر رسالة كتب فيها، "اننا ومن منطلق قناعتنا وثقتنا بأنكم كنتم وما زلتم ترفضون كل اشكال الظلم الذي يتعرض له اسرانا الابطال في سجون الاحتلال وخاصه الاعتقال الاداري الذي يخالف كل المعايير والمواثيق الدوليه وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي الانساني فاننا نهيب بكل جهات الاختصاص الحكوميه والاهليه ولجان حقوق الانسان بالضغط والتدخل من اجل اطلاق سراح ابننا مصعب".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير