"الاونروا" قلقة

مشعشع لوطن: المعونات الغذائية والدوائية في مخيم اليرموك ضئيلة جدا

16.04.2018 12:54 PM

رام الله- وطن: قال الناطق الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" سامي مشعشع، اليوم الثلاثاء ان الوكالة قلقة جدا بسبب تردي الاوضاع  الامنية في محيط وداخل مخيم اليرموك.

وأوضح مشعشع في تصريح لـ وطن، ان الوكالة تقلق حين يكون هناك مواجهات وصراعات بين الاطراف، لان المدنيين هم من يدفع الثمن بالنهاية، وناشد كافة الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس منأجل ضمان المحافظة على المدنيين، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع حدوث أضرار لا ضرورة لها للبنية التحتية المدنية.

وأشار مشعشع في حديثه ان "الاونروا" لم تستطع دخول المخيم منذ فترة، والمعونات الغذائية والدوائية لللاجئين لا تصل اليهم واذا وصلت تكون ضئيلة جدا، بالاضافة الى ضعف في الكهرباء ومشكلة المياه العادمة وما تخلفه من  تداعيات انسانية صعبة، وخيارات الرعاية الصحية محدودة ولم يبق هنالك أي طبيب موجود في المنطقة.

وأكد مشعشع ان ناقوس الخطر قد دق، مطالباً بالسماح للاونروا بالدخول الي اليرموك ومساعده المدنيين والسماح للحالات المرضية من الخروج واعطاء ممرات امنه للناس قبل احتدام الصراع.

ودعا إلى توفير سبل وصول آمن من أجل توزيع معونات منقذة للحياة، والتي تشمل الغذاء والدواء، إلى كافة المدنيين المحاصرين داخل اليرموك والمناطق المجاورة.

وأوضح ان هنالك نحو 12 ألف لاجئ من فلسطين في اليرموك والمناطق المحيطة به في يلدا وبابيلا وبيت سهم. وهنالك 6.200 لاجئ من فلسطين موجودون في مخيم اليرموك الذي لا يزال محاصرا منذ عام 2011، و6 آلاف لاجئ من فلسطين في المناطق المحيطة في يلدا وبابيلا وبيت سهم والتي تصنفها الأمم المتحدة على أنها مناطق يصعب الوصول إليها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير