حزب الشعب: 17 نيسان صرخة في وجه الصمت الدولي على جرائم اسرائيل بحق الأسرى

16.04.2018 10:31 PM

رام الله- وطن: دعا حزب الشعب الفلسطيني أعضاءه وأنصاره وجماهير شعبنا كافة إلى أوسع مشاركة في فعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني، والذي يصادف غداَ الثلاثاء 17 نيسان، معتبرأ فعاليات يوم الأسير الفلسطيني، صرخة غضب واحتجاج في وجهة العالم لعدم تحمل مسؤولياته في لجم ممارسات اسرائيل العدوانية وجرائمها الفاشية بحق الأسرى والأسيرات، ونداء من أجل التدخل لوقف معاناتهم وضمان إطلاق سراحهم وصون كرامتهم.

وقال حزب الشعب في بيان صحفي، وصل وطن نسخة عنه، ان "يوم الأسير الفلسطيني يشكل محطة لتجديد وتوسيع كل فعاليات اسناد أسرى شعبنا والتضامن معهم لتعزيز صمودهم، ومن أجل فضح ممارسات الاحتلال بحقهم ومحاسبته على ما تقترفه أجهزته وسجانوه، كما هو فرصة لإتخاذ خطوات ضاغط وملموسة لرفع شأن قضيتهم والمطالبة بتدويلها فوراَ، والعمل على ملاحقة مجرمي الحرب في دولة الاحتلال أمام المحاكم الجنائية الدولية".

ودعا حزب الشعب في بيانه، القيادة الفلسطينية الى بذل كل الجهود لرفع شأن قضية الأسرى ورعايتهم على كل المستويات وصولاَ لضمان الافراج عنهم.

وطالب الأمم المتحدة والأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، الاطلاع بدورهم الحقيقي في إنهاء معاناة الأسرى الفلسطينيين بالوفاء بالتزاماتها التي تفرضها عليها الاتفاقية. وكذلك حركات التضامن العالمية مع شعبنا من أجل متابعة قضايا المعتقلين الفلسطينيين وحشد التأييد الدولي من أجل الضغط على دولة الاحتلال للكف عن ممارساتها التعسفية بحقهم والعمل على الإفراج عنهم.

وحيا الحزب الأسرى والأسيرات القابعين في سجون الاحتلال كرموز للنضال والصمود الوطني لشعبنا، وعاهدهم على الوفاء للأهداف التي ضحوا من أجلها، وعلى المضي بطريق الكفاح  حتى تحقيق الحرية والعودة والاستقلال لشعبنا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير