خاص بالفيديو| "يعقوب النتشة".. يحيي صناعة الزجاج في الخليل القديمة

24.04.2018 06:47 PM

الخليل-وطن-ساري جرادات: بمجرد أن تطأ قدماك البلدة القديمة في الخليل، تفوح من بين حاراتها وأزقتها رائحة التاريخ وعبق الحضارة والأصالة، ويجد السائر في شوارعها العديد من الحرف والفنون التي بقي السكان يحافظون عليها منذ زمن بعيد، ومنها حرفة صناعة الزجاج.

فبعد أكثر من ستين عاماً على اغلاق آخر معمل للزجاج في البلدة القديمة الخاضعة للاحتلال، وانتقال معظم معامل الزجاج الى أجزاء الخليل الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية، فضل يعقوب النتشة إعادة فن صناعة الزجاج الى البلدة القديمة، وافتتاح معمله الخاص في أزقتها.

على بعد أمتار من الحرم الإبراهيمي، يتموضع المعمل بطريقة فنية عالية الوصف والمقاس، ويتحمل العاملون فيه درجات الحرارة العالية، ويسيرون بثقة للمحافظة على الصناعة التي تعتبر واجهة المدينة الجميلة.

وحول ذلك يقوب النتشة لـ وطن إنه "عمل في هذه المهنة منذ 49 عاماً، وتعلمها عن أجداده الذين كانت بضائعهم تصل كافة أصقاع الأرض"، وأضاف أنه "على الرغم من الاستيراد الغير منظم للزجاج الذي أدى لتراجع الطلب على المنتج اليدوي المحلي فلن اترك هذه المهنة أبداً وسأبقى محافظاً عليها.

يعمل النتشة أمام فرن لصهر الزجاج تصل درجة حرارته لـ 1400 درجة، يعمل باستخدام زيت المركبات المنتهي الصلاحية، ويَعتبر صناعة الزجاج الذي يضخ أنفاسه فيها جزءا أساسيا من حياته.

ويؤكد النتشة حاجة المجتمع المحلي لأشكال وألوان الزجاج المتنوعة، قائلاً إنه يبدل ويغير الألوان كل 20 يوم مرة واحدة.

وطالب يعقوب الحكومة والقائمين على الجامعات الفلسطينية بضرورة إدخال صناعة الزجاج اليدوي إلى لوائح البرامج المدرسة فيها، كنوع من الحفاظ على المهنة التي بات اربابها يهجرونها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير