فيديو | غزة: مجدي أبو طاقية يحيل قنابل الاحتلال ورصاصاته لتحف فنية

08.05.2018 04:09 PM

غزة-وطن -عز الدين أبو عيشة: في واحدة من زوايا منزله يقضي الفنان التشكيلي مجدي أبو طاقية، كلّ يومٍ أكثر من أربع ساعات متواصلة، يعيش مع رصاصات جنود الاحتلال الإسرائيلي وبقايا قنابل الغاز، يحاكيها بأنّها ستصبح رسالة خاصة إلى العالم مفادها بأن أهالي قطاع غزة يكرهون الحروب ويحبون العيش بسلام على أرضهم بعيداً عن حصار الاحتلال.

يجمع مجدي بعد كلّ يوم جمعة من أيام مسيرات العودة الكبرى، بقايا الرصاصات وقنابل الغاز المسيل للدموع، التي يطلقها الاحتلال باتجاه المتظاهرين السلميين، ليعيد تشكيلها من جديد بمبرده ومطرقته وسندانه، ويحيلها لتحف وأشكال تحاكي هموم وحياة المواطن في القطاع.

ويشكل أبو طاقية، مجسمات عديدة مثل مخيمات العودة، وتماثيل للمشاركين في مسيرات العودة، بالإضافة لتجسيد واقع الانتهاكات بحق الصحفيين أثناء عملهم.

كما يجسد بعض احتياجات الناس اليومية في القطاع، والتي بات وجودها محدود نتيجة حصار الاحتلال المتواصل كـ اسطوانات الغاز، والمركبات وغيرها، وبعض الأعمال الأخرى، مثل الأدوات العربية القديمة.

ويقول أبو طاقية، إن "البداية كانت بعد إصابة شقيقه برصاصة أطلقها جنود الاحتلال واستخراج الأطباء لها" مضيفاً "بعد مشاهدتي لها، فكرت في نحت تمثال صغير عليها، ومن هنا بدأت قصتي مع النحت على رصاص الاحتلال".

وعن صعوبات عمله، يضيف مجدي"تعرضت في احدى المرات لإصابة بسبب رصاصة غير منفجرة، لكني اليوم أعمل بحذر كبير كي لا اعرض حياتي للخطر، لذلك أوقفت النحت على قنابل الغاز بسبب استخدام الغاز السام، وأصبحت حذراً في التقاط بقايا الرصاص".

ويطالب أبو طاقية، الجهات المعنية ووزارة الثقافة بالاهتمام بموهبته ورعايتها، ويتمنى اقامة معرض خارج فلسطين لإبداعاته، ليوصل رسالة غزة إلى العالم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير