فيديو| يصطحب احفاده لحدود غزة منذ 20 يوماً الحاج "الددح" لـوطن: أصبحنا في أقرب نقطة للعودة

22.05.2018 06:47 PM

غزة – وطن – عز الدين أبو عيشة: وسط مخيم العودة شرق مدينة غزة، يصطحب الحاج ابراهيم الددح احفاده معه يومياً إلى الخيمة التي نصبها على أرض الموقع الذي بات معروفاً باسم "ملكة" الذي لا يبعد عن سياح الاحتلال الفاصل سوى أمتار قليلة، ليريهم الأراضي التي هجروا منها، ويشرح لهم بعض المعلومات عن مدينتهم عسقلان.

يجلس الحاج ابراهيم الملقب ابو السلطان، وسط احفاده داخل الخيمة المخصصة لهم في مخيم العودة، والتي أقيمت منذ أكثر من عشرين يوماً، حتى تكون محطة على طريق عودته وابناءه وأحفاده الى أرضه التي هجرت منها عائلته عام 1948.

يستذكر أبو سلطان مدينته عسقلان ويقول لـوطن: لا يمكن لك أن تتخيل جمال وروعة شاطئ البحر في عسقلان، عشنا فيها مع ابائنا واجدادنا، حتى عام النكبة إلى أن تمت عملية التهجير القسري من أراضينا.

ويتابع: اليهود ليسوا استعمار بل احتلال، هجروا الناس من أراضيهم، الاحتلال الاسرائيلي هو الأصعب على مدار التاريخ، وكل دول العالم تحررت إلا فلسطين.

ويضيف الحاج الددح بنبرة الأمل: نحن لا زلنا نصر على العودة لكل فلسطين، رغم كل المؤامرات التي تحاك على القضية الفلسطينية ومحاولة انهاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

ويستكمل وهو يوجه الحديث لأحفاده: نزرع في أذهان أطفالنا أن كل فلسطين وقراها لنا، نحن نمتلك ما يثبت بأن الأرض لنا، فنملك قسائمها، باللغة العربية والانجليزية.

ويبين أنّه بعد 70 عامًا أصبحنا في أقرب نقطة لحق العودة، واحفادنا يحملون على عاقتهم ذلك الحق فهم لا يتحدثون الا عن الوطن وحق العودة، وهم متشبثون في فلسطين أكثر من الكبار.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير