فيديو| من "الغلابة للغلابة" ملاذ فقراء غزة في الشهر الفضيل

28.05.2018 04:03 PM

غزة – وطن- عز الدين أبو عيشة: في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه قطاع غزة قررت مجموعة من الشبان، سد رمق العائلات الفقيرة والمعدمة في الشهر الفضيل، من خلال طهي بعض الوجبات في عدد من أحياء القطاع.

فمنذ بداية رمضان عمل الشبان من خلال مبادرة من "الغلابة للغلابة"، على طهي العدس، والفاصولياء وبعض الأكلات الشعبية في الشارع على الحطب.

كاميرا وطن التقت القائمين على المبادرة في حي الشجاعية بمدينة غزة، ورصدت معاناة العديد من المواطنين الذين يفِدون للحصول على وجبات غذائية لعائلاتهم. 

أحمد أبو ضلفة، قرر الانضمام الى المجموعة المتطوعة لتوفير الطعام للعائلات الفقيرة التي لا تملك حتى قوت يومها خاصة في شهر رمضان المبارك.

يقول أبو ضلفة لـوطن أطلقنا على المشروع اسم من "الغلابة للغلابة"، لأنّ المتبرعين في المعدات هم الناس الغلابة تقدم بعض المكونات البسيطة من الطعام مثل العدس والملح، واللحم والعظام، ليتم طهي عدّة اصناف خلال شهر رمضان.

ويضيف: نحاول التنويع في الطهي، فنطبخ العدس، والجريشة، وبعض الأحيان الأرز، والبازيلاء، وذلك بحسب ما هو يتوفر لدينا من مستلزمات وما يقدمه أهل الخير لسد حاجة الفقراء.

وبيّن أنّ الناس المستفيدة يأتون من الساعة الثانية ظهرًا لتحجز دورها في حصة الطعام، ويتم توزيع الطعام قبل صلاة المغرب، موضحًا أنّ ذلك يدلل على أنّ الوضع بات صعبا جداً.

من جهته، يقول المواطن خليل حرب لـوطن: هذا المشروع الأفضل في رمضان لأنّه يسد جوع الكثيرين من الأسر الفقيرة المستورة التي لا تجد قوت يومها، فهناك ناس لا يوجد في بيوتهم طعام ولا يملكون المال لشراء بعض حاجيات رمضان.

بدوره، يقول المواطن مهدي الفيومي: إن هذه الجهود تساعد الناس المحتاجين على توفير قوت يومهم رغم بدائية الطريقة، واستخدام الأدوات البسيطة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير