كولومبي انتحل شخصية أمير سعودي منذ 30 عاماً فغرق بالنعيم !

02.06.2018 07:06 PM

وطن- وكالات: نتحل رجل كولوبمي شخصية الأمير السعودي خالد بن عبد العزيز، واحتال بذلك على مستثمرين بما يقارب 8 ملايين دولار ليعيش حياة ترف خلال فترة طويلة من عمره.

ونشرت صحيفة The Times البريطانية، اليوم السبت، تقريراً تحدث عن القصة المشوقة لـ أنتوني غينياك (47 عاما)، الذي أظهرت سجلات الشرطة والمحكمة، أنه كان يقدم نفسه كأمير سعودي منذ زمن طويل وقبل أن يصبح عمره 18 عاماً، محتالاً بذلك على الفنادق وشركات الائتمان المصرفي ومحلات البضائع والمستثمرين المحتملين.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن غينياك كان يعيش في شقة فخمة في جزيرة فيشر قبالة شاطئ ميامي، وكان يرتدي ساعة رولكس فاخرة، ويقود سيارة فيراري بلوحات أرقام دبلوماسية، ويُظهر نفسه في صورة من له صله بشبكة أعمال واسعة في العالم، ورصيد في البنك بنحو 600 مليون دولار.

ويكشف التقرير عن أن كل ذلك كان سراباً، بعد رحلة 40 عاماً نقلت الطفل القادم من كولومبيا التي مزقتها الحرب إلى الغرب الأوسط الأميركي ومن ثم إلى محلات وفنادق ومنازل فخمة في كلا الساحلين الأميركيين الشرقي والغربي.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أن غينياك أقر بذنبه أمام محكمة فيدرالية في ميامي هذا الأسبوع، بانتحال شخصية مسؤول حكومي أجنبي وارتكاب عمليات احتيال. وكُشف في المحكمة عن أن غينياك احتال على مستثمرين بما يقارب من 8 ملايين دولار، مدعياً أنه أمير سعودي لاجتذاب داعمين لشركات يزعم أنها مدعومة من الأسرة المالكة السعودية. وأشار موقع BBC إلى أن الرجل الكولومبي تلقى هدايا وإقامة مجانية من مالكي فندق في ميامي ادعى أنه يريد شراءه.

 

"عربي بوست"

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير