بعد كسر ساقه في الأسر.. الاحتلال يحقق مع مدير مركز عدالة بزعم إهانة شرطي

13.06.2018 10:36 AM

رام الله- وطن: ذكرت صحيفة "هآرتس" أن شرطة الاحتلال حققت، أمس الثلاثاء، مع مدير مركز عدالة في الداخل جعفر فرح، الذي سبق لشرطي اسرائيلي أن كسر ساقه في المعتقل. وتم التحقيق مع فرح بزعم المشاركة في تجمع ممنوع وإهانة شرطي اسرائيلي.

وجرى اعتقال فرح خلال مظاهرة في حيفا قبل حوالي ثلاثة أسابيع. وفتحت وحدة التحقيق في شرطة الاحتلال (ماحش) تحقيقاً في الحادث بعد شكوى فرح بأن شرطي اسرائيلي يدعى ليئور حتام ضربه وكسر ساقه.

وقال فرح إن شرطة الاحتلال اقتبست أقوال أدلى بها حتام، خلال التحقيق الذي استمر أربع ساعات. "كان من المدهش سماعهم وهم يسألون عن شرطي كسر ساقي. لم يسألوا إذا قام بضربي".

وأضاف فرح أن الاشتباه في إهانة شرطي اسرائيلي هو ادعاء جديد، لأنه لم يظهر في الجلسة لتمديد اعتقاله. وقال إنه لا يعرف من هو الشرطي الاسرائيلي الذي قدم شكوى ضده. "آمل ألا يكون هذا الشرطي هو ليئور حتام، لأن شخصًا كتب مقولات عنصرية على الفيسبوك، واعتدى على المعتقلين، هو شخص مشبوه لدى ماحش. أفترض أنه لا ينبغي الاعتماد على شهادته ... لا أعرف بالضبط من الذي أهنته". وقال فرح إن المحققين عرضوا عليه منشورات وزعها منظمو التظاهرة وصور لطاولات مكسورة من المنطقة التي جرت فيها المظاهرة. وفي رد على سؤال وجهه إليهم قالوا إنه ليس مشبوها في تنظيم المظاهرة أو الإضرار بالممتلكات".

وأضاف فرح أنه يأمل في تقديم لائحة اتهام ضده. وقال "ستكون هذه فرصتنا لإحضار قائد شرطة حيفا وقائد وحدة يسام الذي عمل هناك بشكل غير قانوني" مضيفا أنه يعتزم مقاضاة أي شخص تصرف ضده "بشكل غير قانوني".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير