بالتوازن الدقيق.. العوضي يتحدى الجاذبية

13.06.2018 03:00 PM

غزة- وطن- عز الدين أبو عيشة: يتقن أحمد العوضي (20 عامًا) فن التوازن وتركيب الصخور على بعضها، ويعد أوّل شخص مارس ذلك الفن في فلسطين، وأوّل شخصٍ تمكن تثبيت الأجسام على أطرافها بخصائص فيزيائية معقدة.

يتخذ العوضي من البحر مكانًا مناسبًا لإبداعاته، فيعيش بين الحجارة مختلفة الأشكال والأحجام يحاول تركيبها على بعضها من خلال أطرافها الدقيقة، يتحدى أحمد بذلك قوانين الجاذبية في اسقاطها للاجسام.

يقول العوضي لوطن إنّه بدأ في هذا الفن منذ نهاية العام 2017، من خلال مشاهدته مقاطع فيديو عديدة عبر منصات التواصل الاجتماعي، وخوضه غمار التجربة بكل تحدي وإرادة، فبات يجرب تثبيت الأشياء.

العوضي الذي أبداع في تثبيت الأجسام الثقيلة كالثلاجة وتركيب أربع زجاجاتٍ فراغة، وتثبيت كرسيٍ على قدمٍ واحدة، يتخذ من غرفةٍ في منزله مقرًا لتجاربه، فضلا عن شاطئ البحر، يحاول أن يتعايش مع كل شيء في أبسط الظروف.

وبحسب العوضي فإنّ فن التوازم ينقسمُ إلى تركيز الصخور، وثبيتِ الأجسام، وكلاهما يحتاج إلى خفة ورشاقة، وقوة نظر، يتبعها تركيزٌ عالٍ، وبعض المعادلات الفيزيائية الخاصة بالجسم المراد توازنه إضافة إلى مراعاة اتجاه الرياح.

وينصح العوضي بممارسة هذا الفن في أوقات الصباح الباكر، إلى جانب ممارسته في الأمكان المغلقة مرجعًا ذلك لعدم وجود قوة رياح تعيق عملية التوازن، وعادة ما يفضل ممارسته في فصل الصيف خلاف باقي الفصول.

أحمد يحاول من خلال مهاراته تحريرَ الطاقة السلبية الكامنة داخله، ويسعى لابتكار أشكالٍ تسرق عيون الناطر لها، وهي رسالة ابداع من رحم الحصار.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير