بعد أن فقد بصره في الأسر.. الافراج عن الطفل الأسير حسان التميمي

17.06.2018 02:59 PM

رام الله- وطن: قال محامي نادي الأسير أحمد صفيه أن إدارة مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي قررت إخراج الفتى حسان التميمي اليوم، ومن المفترض أن يتم نقله لاحقاً إلى مجمع فلسطين الطبي في محافظة رام الله والبيرة لاستكمال علاجه.

وأوضح المحامي أن هذا القرار جاء رغم حاجة الفتى التميمي للعلاج والمراقبة الصحية خاصة بعد أن فقدَ بصره، جراء جريمة الإهمال الطبي التي مورست بحقه من قبل إدارة معتقلات الاحتلال.

ويعاني الفتى التميمي من مشاكل في الكلى والكبد، نتيجة خلل في عملية امتصاص البروتينات منذ أن كان طفلاً، وهو يعيش على نظام غذائي وعلاج محددين، بالمقابل فإن عدم الالتزام بهما يتسبب له بمخاطر صحية كبيرة.

ومن الجدير ذكره أن الفتى التميمي تعرض  منذ تاريخ اعتقاله في السابع من نيسان/ أبريل الماضي لإهمال طبي تمثل بعدم تزويده بجرعات الدواء اللازمة والطعام اللازم له، وإثر ذلك نقل في تاريخ 27 أيار/ مايو 2018 بوضع صحي خطير من معتقل "عوفر" إلى مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي.

وفي نفس تاريخ نقله إلى المستشفى أبلغت إدارة معتقلات الاحتلال ونيابة الاحتلال المحامي أنها قررت الإفراج عنه مع استمرار محاكمته، وفي ضوء هذا القرار فقد اعتبر نادي الأسير هذا القرار محاولة للتنصل من المسؤولية اتجاه ما ارتكبته من جريمة بحق الفتى التميمي والمتمثلة بجريمة الإهمال الطبي.

يذكر أن الفتى التميمي يبلغ من العمر (18) عاماً وهو من بلدة دير نظام، وقد اُعتقل بتهمة إلقاء الحجارة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير