لبنان| ذوو الطفل محمد جدعان النازح من مخيم اليرموك يناشدون إنقاذ حياته

22.06.2018 07:20 PM

بيروت - وطن: أطلق ذوو الطفل الفلسطيني محمد جدعان ابن مخيم اليرموك النازح من سوريا إلى لبنان، نداء مناشدة لأصحاب الضمائر الحية والمنظمات الإنسانية والهلال الأحمر الفلسطيني واللبناني والصليب الأحمر الدولي والسفارة الفلسطينية ببيروت من أجل مد يد العون لهم وانقاذ حياة ولدهم حديث الولادة الذي يعاني من وجود مياه داخل رئتيه، كما يشكو من صعوبة في التنفس، مما استدعى وضعه في الحاضنة لحين تحسن حالته الصحية.

ووفقا للعائلة فان المشفى طلبت منهم ٤٠٠ $ ثمن ابقاء طفلهم في الحاضنة لاستكمال علاجه، علما ان العائلة تعاني من أوضاع إنسانية قاسية وهي لا تستطيع تأمين المبلغ المطلوب.

من جانبه قال والد الطفل إن "قلبي ينفطر عندما أشاهد ولدي على هذه الحالة وأنا أقف مكتوف اليدين لا استطيع حتى تأمين علبة دواء له" مضيفا لقد ضاقت الحال بي واسودت الدنيا في وجهي، موضحاً أنه اضطر لإطلاق هذه المناشدة بعد ان عجز عن تأمين تكاليف علاج ابنه، وفق ما أوردت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا".

الجدير أن اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا يعانون من اوضاع معيشية واقتصادية مزرية، كما يشكون من غلاء الخدمات الصحية وشح المساعدات الإغاثية والتهميش والإهمال من قبل الفصائل الفلسطينية في لبنان.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير