بعد سنوات من الاهمال.. اعادة الحياة لبئر حرم رامة الخليل

05.07.2018 02:14 PM

 الخليل-وطن- أحمد الرجبي: بئر حرم الرامة معلم اثري فلسطيني يقع شمال مدينة الخليل، يعود تاريخه إلى الإمبراطورية الرومانية، وعرف كمركز تجاري في تلك الحقبة.

يرتبط المكان الأثري في سيدنا إبراهيم الخليل، فبعض الروايات التاريخية تقول انه نصب خيمته في المكان.

يعاني بئر حرم الرامة كغيره من الأماكن السياحية والتراثية في فلسطين من اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، ويعاني أيضا الموقع الأثري من قلة الزائرين الفلسطينيين له، بلدية الخليل ووزارة السياحة والآثار عملت على إعادة ترميم المكان لجذب السائحين الفلسطينيين والأجانب إليه.

نجاح أبو سارة مديرة مديرية السياحة والآثار في محافظة الخليل قالت لـوطن: إن الهدف من المشروع هو صيانة والحفاظ على الموقع من خلال ترميم بعض اجزاءة وتوفير الخدمات لإبراز القيم الجمالية والدينية والتاريخية وحضارية للموقع.

وأضافت أبو سارة انه تم تزويد الموقع بمركز شرح وتفسير ووحدات صحية ومواقع استراحة مظللة.

وأشارت أن الكثير من الدراسات الأثرية تربط بئر حرم الرامة بالحرم الإبراهيمي الشريف، بسبب أن الحجارة في المنطقة مشابهة لحجارة الحرم الإبراهيمي، وتكمن قيمة الموقع بأنه كان موقعاً تجارياً في الفترة الرومانية يأتيها التجار من بلاد الشام.

وأضافت انه وبعد الانتهاء من مرحلة الترميم الأولى، فإن وزارة السياحة والآثار بصدد تنفيذ المرحلة الثانية والتي تكمن في استملاك الأرض الشرقية للمكان لبئر حرم الرامة والتي تبلغ مساحتها 6 دونمات ونصف، متأملة بان يكون متحف محافظة الخليل المنوي تنفيذه في هذه الأرض.

بلدية الخليل وضمن خطتها لتطوير القطاع السياحي في المدينة، أنشأت قسم السياحة والآثار في البلدية لمتابعة كل ما يتعلق بالسياحة داخل المدينة.

رئيس قسم السياحة والآثار في بلدية الخليل مراد ابو رجب قال ان قسم السياحة والآثار قسم حديث في بلدية الخليل تم استحداثه قبل ما يقارب ال4 شهور، وذلك ضمن رؤية للمجلس البلدي في تعزيز الحياة السياحية الداخلية في مدينة الخليل وأيضا استقطاب السياح الأجانب للمدينة.

وأضاف أن بئر حرم الرامة كغيره من المواقع الأثرية يواجه  أطماعاُ من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ووجه أبو رجب رسالة للمواطنين الفلسطينيين، بان يقوموا بزيارة الموقع الأثري، والتعرف عليه وعلى تاريخ فلسطين، والذي وصفها بأنها رسالة صمود وتحدي.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير