النائب خالدة جرار خطر على أمن الدولة ؟!

09.07.2018 01:06 PM

كتب: وليد الهودلي

على الفلسطيني حتى لا يكون خطرا على أمن دولتهم أن يتحلى بالاتي :

• عليه أن يبتعد عن كل ما يمسّ حالة الهوس الامني التي يغرقون بها والا اعتبر قد مسّ بأمنهم .. كل ما من شأنه أن يعتبر قد لامس شغاف أمنهم على الفلسطيني ان يبتعد عنه ، أية كلمة أو موقف او نشاط يعتبرونه ضارّا بحضرة أمنهم فانه يشكل خطرا على وجود دولتهم ، أمنهم من زجاج هش ، مشاعره حساسة جدا فكل ما يمكن اعتباره قد مس بهذه المشاعر فأنه يضيء ضوءً أحمر يخرج كل مكنونات حقدهم ، ولهذا الهوس من قرون الاستشعار والمجسات التي لا تترك شاردة ولا واردة الا أخذته على أسوأ ما يكون من سوء الظن وحسابات الشر التي لا حدود لها ولا مجال لحملها أي محمل آخر .

• وحتى لا يكون الفلسطيني خطرا على أمن دولتهم وحتى لا يحرك قرون استشعارهم عليه أن يقدم تفسيرا لكل ما يقوم به ، وعليه ان يعتبر نفسه متهما ولا بد من اثبات براءته في كل ما يقوم به (خاصة الشخصيات التي عليها عينهم ) فمثلا عليه ان يضبط اتصالاته بكافة أشكالها وأن يفسر فيها ما من شأنه أن يشكل فهما خاطئا لرجل الامن المتنصت على هذه الاتصالات فأي فهم غير مقصود سيودي به وراء الشمس عدة تمديدات من الاعتقال الاداري على ذمة ملف سري صاغه هذا المتنصّت .. وهذا الشعور يتشكل ذاتيا عند كل من لديه وعي أمني ويعرف كيف يتصيد المتنصتون على أسرار العباد خاصة في عالم الاتصالات اليوم الهاتفي والخلوي وكافة وسائل الاتصال الالكترونية .

• وكذلك حتى لا تكون خطرا على أمن دولتهم عليك أن تزوي روحك وأن تنأى بنفسك عن أي نشاط عام يندرج تحت عنوان : ما لا يروق للاحتلال ويعكر صفو مزاجه ، أي أن عليك أن تحرك أنت أيضا قرون استشعارك برقابة ذاتية صارمة فترعى فيها أن تبتعد عن سخط الاحتلال وغضبه وأن تتورع وتتصرف من باب الاحوط والاكثر بعدا عن شرور الاحتلال وويلاته .. أن تكون بالفعل ممن رضي الاحتلال عنهم ورضوا عنه .. وما أكثر هذا الصنف من الناس عنده استعداد أن ينتقد كل شيء وأن يهاجم ويعترض بكل شراسة بينما اذا ذكر الاحتلال خنس وتضاءل وخرجت من باطنه كل بواعث الحيطة والحذر وسوء المنقلب . فزاعة الاعتقال الاداري شاخصة يراها ويحسب حسابها على كل الطرقات وعند كل المفارق والتقاطعات ، يسير هونا واذا خاطبه الجاهلون في شأن الاحتلال وعواقبه قال سلاما .

• باختصار حتى لا تكون خطرا على أمن دولتهم عليك أن تخرج من فلسطينيتك التي تأبى الاحتلال وترفضه .

خالدة جرار ليست من هؤلاء بل على العكس تماما : تراها دوما في النقيض المطلق للاحتلال وافرازاته وكل أشكال عدوانه ، تناضل دوما وتكافح سياسات الاحتلال بكل ما تملك من وقت وجهد ، تجدها مع كل نضالات الفلسطيني أينما وجدته وفي الخندق المتقدم ، بل هي سباقة ومبادرة ومنتجة للافكار والانشطة التي من شأنها أن تجعل راية الحرية خفاقة ، وتدفع باتجاه أن يبقى حراك القضية على موجه العالي ، وفي مواجهة دائمة للذين يريدون للقضية ان تندثر وتذوب في دهاليز السياسة الماكرة الخبيثة ، دوما عارضت بجرأة وشجاعة وذكاء أوسلو وتداعياته ، وقفت مع الاسرى والتحمت بقضيتهم قبل وبعد أن أضحت واحدة منهم ، انحازت بروحها وفعلها قبل أن يقيدها قيدهم ويزج بها في زنازينهم ، وهناك راحت بالنضال الى شكل آخر حيث قادت ورفدت الحركة الاسيرة بكل طاقتها وأنتجت البحث من عتمة الزنازين وأخرجت للناس نورا شاركت به الاسيرة لينا الجربوني ليجسدا معا وحدة وطنية وثقافية تشرح للناس عن درب آلام حرائرنا خلف القضبان .

خالدة جرار قبل أن تشكل خطرا على أمن دولتهم شكلت الروح الفلسطينية الثائرة ، وجمعت الشتات المتناثر من شظايا الاحتلال لتطلقه لعنة في وجوههم وترد على ناره بنورها الثاقب ، هي في سجنها لم يستطع السجان قيد حريتها وبقيت صقرا شامخا محلقا في سماء فلسطين الصافية من كل شوائب الاحتلال وغيومه السوداء . ستبقى مع كل حرائرنا الثقب الاسود في جدار الاحتلال المتصدع الذي لا يقوى على صرخة حرة من امرأة ، والنجوم الساطعة في سماء ليلنا الذي مهما طال فإن فجره قادم باذن الله .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير