المتفوقة أفنان لـوطن: نتيجتي أبكت أمي فرحاً رغم أسرها

09.07.2018 09:21 PM

الخليل- وطن- أحمد الرجبي: رغم تفوقها وحصولها على 90.7% في امتحان الثانوية العامة، لم تستقبل الطالبة أفنان أبو حسين من مدينة الخليل، نتيجتها كغيرها من المتفوقين، فقد غابت الفرحة عن أرجاء منزلها، ولم تصدح الزغاريد به، بعد تغييب الاحتلال الإسرائيلي من من المفترض ان لا يصمت لسانها عن ترديد هذه الزغاريد وراء قضبان سجونه  .    

فقد طوقت قوات الاحتلال منزل العائلة قبل 23 يوماً، واعتقلت والدتها صفاء أبو إسنينة، لتستقبل نتيجتها وحيدة وتعيش فرحة منقوصة، فرحة استبقتها بكتابة لائحة على باب منزلها كتب عليها "اعذرونا ما في حفلة ولا حلوان، الكم بس تطلع ماما بدل الأصبع اثنين".

وعن استقبالها لنتيجتها تقول أفنان لـوطن: إنها لم تكن في حماس كباقي الطلاب للنتيجة، ذلك لان أمها غير موجودة، فلم تكن مهتمة كثيرا حتى انها كانت وحيدة في المنزل أثناء الإعلان عن النتيجة.

وأضافت أفنان أن لحظة سماع النتيجة بوجود أمها كان ليكون لها اثر اكبر وتكون الفرحة كما يجب، وان أمها هي الأقرب لها وإنها كانت منتظرة النتيجة أكثر منها، والفرحة تأجلت ولم تعدم.

وأكملت أفنان قائلة أنها بالأمس ولأول مرة نجحت بالتحدث هاتفياً مع أمها بعد 22 يوما، وعن ردة فعل أمها قالت إنها فرحت جدا لما أنجزته حتى بكت فرحًا.

وعن رسالة أفنان لامها قالت إنها استطاعت أن تنجز ما أرادته والدتها، وان وصيتها نفذت.

الحاجة سارة أبو اسنينة جدة أفنان قالت: إن الفرحة كانت منقوصة لعدم وجود صفاء بين عائلتها وبين ابنتها الأولى، بالرغم من أن الذي كانت تريده قد تم تحقيقه.

سعيد أبو حسين والد أفنان قال: انه وبغياب زوجته يحاول أن يكون لأبنائه الأب والأم في نفس الوقت، محاولا إهداء أفنان الهدايا باسم والدتها كي لا تفقدها في هذا اليوم المهم لها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير