المشاكل على غزة لا تأتي فرادى... تراجع انتاج العنب 30%

18.07.2018 02:57 PM

 

غزة - وطن - عز الدين أبو عيشة: شهدت زراعة العنب هذا العام خسارة كبيرة، وصلت حتى 30% من إجمالي المحصول المزروع، بسبب فساد كميات كبيرة من العنب، نتيجة تعرض حقول العنب في الشتاء لموجة برد شديدة، وأخرى حارة جدا  خلا ل الصيف ما اثر بكشل كبير على كمية المنتوج من الثمار  وقد تسب تراجع المنتوج الى ارتفاع في اسعاره، رغم قرار وزارة الزراعة وقف تصديره هذا العام كي يغطي حاجة المستهلك المحلي ، علما بان التصدير كان يعود بدخل جيد على المزارعين .

وإلى جانب ذلك، فإنّ هناك مشاكل كبيرة يعاني منها مزارعو العنب، مثل ملوحة التربة ما يؤثر بشكل سلبي على جودة الثمار وكمية الانتاج، ولا تقتصر المشاكل على ذلك، بل تتعادها إلى سوء السماد المستخدم لتغذية الاشجار حيث طالب المزارعون الوزارة بتوفير انواع جيدة من السماد ، قادرة على مقاومة الآفات التي تصيب العنب.

وتمكن مزارعو غزة من زراعة العنب اللابذري والبذري، والقرشلي، واللبناني، والحلواني، وغيرها من الأنواع، وفي ذات الوقت تعمل وزارة الزراعة على محاولة ادخال انواع جديدة وتطرح ثمارا مبكرة واخرى متأخرة.

وتهدف الوزارة من إدخال الأنواع الجديدة إلى أسواق القطاع، لمحاولة زيادة موسم العنب، فيصبح بدايته في شهر ابريل ، نيسان، ، وينتهي في شهر أكتوبر ، تشرين الثاني ، وهي أطول فترة ممكن لموسم العنب، ويترتب عليها تحسن أوضاع المزارعين.

مدير دائرة البستنة في وزارة الزراعة محمد الناقة قال لوطن إنّ الوزارة تولي  العنب اهتماما كبيرا ، لما له من تحصيل اقتصادي مجدي، من خلال بيع ثماره وأوراقه، ودخوله في صناعة الكثير من الأكلات الفلسطينية.

وبحسب الزراعة فإن مساحة المحصول هذا العام فاقت 7 آلاف دونم، منها 5 آلاف العنب البذري بمتوسط انتاج 1 طن للدونم، وإجمالي الإنتاج لهذا العام هو 7 آلاف طن، ويعد ذلك خسارة كبيرة، مقارنة بالأعوام الماضية التي فاق انتاجها 10 آلاف طن، وتم فتح التصدير وقتها.

وبين الناقة أن الآفات التي ضربت العنب هذا العام هي فيروسات تقليدية وتم السيطرة عليها ولكن الخسارة نتيجة موجات الحر والبرد القاسية التي ضربت البلاد هذا العام.

ولفت الناقة إلى أنّ الوزارة طعمت العنب البذري على عنب مقاوم للملوحة، لمحاولة تجنب ملوحة التربة التي تؤثر على إنتاج الموسم، مشيرا إلى أنّ الوزارة  نجحت في ذلك وسيدخل هذا الصنف مرحلة الزراعة الموسم المقبل، وذلك سعيا لتعويض المزارعين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير