مدرسة سلواد تقاتل نصرة لمديرتها آمال حماد

12.09.2018 09:40 PM

رام الله- وطن: لم تنتظم الدراسة في مدارس سلواد برام الله منذ بداية العام الدراسي الجديد، والذي بدأ أواخر آب المنصرم، وذلك نتيجة احتجاج مجتمعي وحراك ينفذه اهالي البلدة نصرة لمديرة مدرسة بنات سلواد آمال حماد، والتي فوجأت بقرار نقلها الى مدرسة أخرى، بعد مرور 23 عاماً على خدمتها في مدرية سلواد.

ورغم الاحتاجات التي ينفذها اهالي البلدة، إلا أن لا بوادر حسنة من وزارة التربية والتعليم لإعادة المديرة حماد الى مدرسة سلواد التي شهدت على تميزها وتالقها، وكذلك تشهد لها الطالبات بذلك.

وبقرار شعبي من سكان البلدة، أغلقت كافة المدارس الحكومية في سلواد، بشكل كامل، للضغط على التربية للعدول عن قرار نقل المديرة حماد الى مدرسة أخرى، ضمن سياسة بررتها وزارة التربية والتعليم في بيان سابق لها أنها  تنقلات دورية تقوم بها، عدا عن أزمات أخرى تعاني منها مدارس البلدة الحكومية. 

وبعد قرار أهالي البلدة بتنفيذ الاحتجاج الشامل، أصدرت وزارة التربية والتعليم في محافظة رام الله بياناً تؤكد فيه عدم تراجعها عن قرار نقل حماد، ضمن سياسة التدوير التي تجريها دون استثناء.

وبعد وقت قصير من نشرها للبيان في صفحتها الفيسبوك، حذفت الوزارة البيان، دون توضيح الأسباب.

وكان أهالي سلواد اعنلوا استعدادهم للدخول في حوار مباشر مع الوزارة للوصول الى حل للأزمات التي تلاحق المدارس الحكومية في البلدة من بينها الغاء قرار نقل المديرة حماد الى المزرعة الشرقية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير