89% من مياه فلسطين محتلة..

"أصدقاء الأرض فلسطين" يبحثون آليات التصدي لانتهاكات الاحتلال ضد البيئة

24.09.2018 03:43 PM

رام الله- وطن- وفاء عاروري: "الانتهاكات الاسرائيلية للمياه الفلسطينية وآليات التصدي لها"، هذا هو عنوان الجلسة التي أدارها مدير عام مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين عبد الرحمن التميمي، خلال ورشة عمل نظمت اليوم في مدينة رام الله في سبيل وضع خطة استراتيجية للتصدي لانتهاكات الاحتلال ضد البيئة.

التميمي قال خلال لقائه مع وطن إن 89% من مصادر المياه الفلسطينية تسيطر عليها "اسرائيل"، التي تطمح أن يكون الشعب الفلسطيني في المستقبل زبون لدى شركات تحلية المياه الاسرائيلية، وأضاف: وهذا سيشكل  عبئا اقتصاديا كبيرا، وانتهاكا للسيادة الفلسطينية في السيطرة على مصادرها.

وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة من النشاطات التي تنظمها شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية- أصدقاء الأرض فلسطين- من أجل رصد وتوثيق الانتهاكات الاسرائيلية ضد البيئة والمدافعين عنها.

من جهته قال أيمن الرابي، رئيس مجلس إدارة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، إن الهدف من هذه الورشة هو تعزيز قدرات الفلسطينيين، وتحديداً المؤسسات القاعدية، والأفراد الذين يرصدون كافة الانتهاكات البيئية المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان، على القيام بهذا الدور.

وأضاف الرابي: نطمح من خلال هذه الورشة التي ستستمر 3 أيام، أن نحدد أولوياتنا في قطاعات مهمة جدا، للعمل على التصدي للانتهاكات وتحويلها الى برامج ومحاور لتعزيز صمود الفلسطينيين والمضي قدما في الدفاع عن الارض.

وشارك في هذه الورشة ايضا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الذي تحدث عن خطة الهيئة لمقاومة الانتهاكات الاسرائيلية وتوثيقها، ليس آخرها الجريمة التي يسعى الاحتلال لتنفيذها في الخان الاحمر شرق القدس المحتلة، من هدم للبيوت وطرد للأهالي.

ويستمر مشروع المدافعين عن حقوق الانسان والبيئة على مدار عامين في سبع دول من اقليم آسيا، وذلك بدعم من الاتحاد الاوروبي من خلال برنامج الاليات الاوروبية لدعم الديمقراطية وحقوق الانسان.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير