عائلة المطور تطالب عبر وطن بمحاسبة المسؤولين عن وقوع ابنها بحفرة امتصاصية في بيتونيا

19.10.2018 03:05 PM

رام الله -وطن: طالبت عائلة الطفل يامن محمد المطور (5 أعوام)، والذي يرقد على سرير الشفاء في العناية المكثفة في مجمع فلسطين الطبي، بمحاسبة المسؤولين عن وقوع طفلهم في حفرة امتصاصية مكشوفة في إحدى شوارع بلدة بيتونيا.

وقالت العائلة في مقابلة خاصة مع وطن: إن الأطباء أبلغوهم أنهم نجحوا في ابقاء طفلهم على قيد الحياة، لكن حالة الطفل خطيرة جداً، وهو في غيبوبة تامة، ويعيش على الأجهزة.

وكان الطفل المطور سقط يوم أمس داخل حفرة للصرف الصحي مكشوفة، وبعد جهود كبيرة بالبحث عن الطفل، نجحت الشرطة وأجهزة الأمن بالعثور عليه في ساعة متأخرة بحالة صحية حرجة.

وقال عم الطفل عبد الله المطور لـوطن للانباء: إن آثار الطفل فقدت لأكثر من 5 ساعات، قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية والأهالي في المنطقة بالعثور عليه داخل الحفرة الإمتصاصية المكشوفة.

وأكد المطور أن العائلة تطالب الجهات المعنية بالوقوف عند مسؤولياتها، محملاً بلدية بيتونيا المسؤولية الكاملة عما حدث لاعطائها التراخيص للعمارة دون أن تصوب اوضاعها القانونية، ولرضاها بوجود حفرة صرف صحي مكشوفة في شارع عام .

كما حمل المطور المسؤولية للجنة العمارة المذكورة باعتبارها مسؤولة عن توفير الخدمات بالعمارة، ومتابعة كل تفاصيلها امام الجهات الرسمية وسكانها، مناشداً الرئيس محمود عباس بمتابعة هذه القضية ومحاسبة المسؤولين عنها والمستهترين بحياة الناس.

من جانبه قال والد الطفل محمد المطور لوطن: انه تم رفع عدة شكاوى لبلدية بيتونيا، منها شكوى مكتوبة منذ سنوات حول الخطر والضرر الذي تشكله هذه الحفرة على السكان لكن دون جدوى.

وأكد المطور أنه سيتابع هذه القضية أمام الدوائر القانونية، وصولاً إلى محاسبة المتسببين بحادثة إبنه وتقديمهم للعدالة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير