من ينقذ سهاد التي يجبرها المرض على النوم جالسة منذ سنوات ؟

17.02.2018 06:17 PM

نابلس-وطن: تنام جالسة منذ أربع سنوات أو أكثر، تحلم سهاد الحاج من مدينة نابلس (61 عاماً)، بأن تغفو مستلقية على ظهرها وفي سريرها كبقية البشر، فهي اصيبت قبل ثمانية أعوام بمرض التليف الرئوي، ورغم خضوعها للعلاج فقد تدهورت وظائف الرئة لديها تدريجياً، حتى انتهى بها الأمر، جالسة على مدار الساعة.

سهاد وقبل فتك المرض برئتها كانت اجتماعية، تحب مخالطة الناس وتشاركهم مناسباتهم، أما الآن فإن أكثر ما يحزنها انها لم تستطع القاء نظرة الوداع على أخيها الذي فارق الحياة مؤخراً، كما لم تشارك حفيدتها فرحة نجاحها بالثانوية العامة.

بألم تروي سهاد لبرنامج "أصوات مهمشة" الذي ينتجه ويبثه تلفزيون وطن، كيف مرت عليها الأيام بعد وفاة شقيقها وتقول" إنها لم تتمكن من رؤية أخيها منذ زمن بسبب مرضه ومرضها، ما ترك في قلبها غصة كبيرة".

وأضافت أنها "باتت لا تستطيع الحركة أو العيش دون جهاز التنفس الاصطناعي، وأنها لم تعد تستطيع النوم الا وهي جالسة في مكانها بسبب قسوة المرض الذي ألم بها".

الحاجة أم حسين ليست وحدها المريضة، فزوجها المسن ايضاً لم يعد قادراً على الحركة وهو بحاجة لرعاية خاصة، مصاريف العلاج اثقلت كاهل ابنائهما، فباتت تطالب الجهات المختصة بالقيام بدورها وتوفير الأدوية التي يحتاجانها.

وناشدت أم حسين وزارة الصحة، بتوفير تحويلة طبية لمتابعة علاجها في مستشفى "هداسا" في القدس المحتلة.

ولفتت إلى أنها بحاجة لتوفير الأدوية باهظة الثمن في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها العائلة، خاصة تلك التي لا توافرها وزارة الصحة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير