أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لـوطن: نطالب باسترداد جثامين أبنائنا ونرفض مساومات الاحتلال

08.04.2018 04:02 PM

شارك ذوو الشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات الاحتلال إلى جانب العشرات من المواطنين، في اعتصام على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، اليوم الاحد، للمطالبة بالإفراج عن جثامين أبنائهم المحتجزة، ومطالبة الاحتلال بكشف مصيرهم.

ورفع المشاركون في الاعتصام شعارات ويافطات كتب عليها : #بدنا_ أولادنا، " احتجاز الجثامين جريمة ويجب معاقبة الاحتلال عليها دوليا" وغيرها ، إلى جانب صور الشهداء المحتجزة لدى قوات الاحتلال.

والدة الشهيد عبد الحميد ابو سرور اقدم شهيد محتجز في ثلاجات الاحتلال منذ الهبة الشعبية عام 2016،قالت  لـوطن، أن عدد الجثامين حتى الان وصل ال 19 جثماناً في الانتفاضة الاخيرة، لكن هناك أكثر من 250 جثمان محتجز في مقابر الارقام منذ عشرات السنين.

وعن الاعتصام، قالت  والده الشهيد ابو سرور،" اعتصامنا هنا صامت لنقول انتهى الكلام، لقد تحدثنا كتيرا وسمعنا الى خطب كثيرة وتمجيد لبطولات الشهداء، ولكن يجب ان نعلم انه آن اوان الفعل وان لهؤلاء الشهداء حق علينا، وما نحن بصدده الان هو محكمة مكونه من 7 قضاة، بعد تشريع حكومة الاحتلال باحتجاز جثامين الشهداءونحن يجب ان نقف مع بعضنا لنواجه هذا الدولة التي تقوم بهذا الجريمة".

وبخصوص الالتماس الذي قدم لمحكمة الاحتلال، قالت ابو سرور: "دائما كان هناك تأجيل من محكمة الاحتلال ولكن بعد ان اصدرت المحكمة ينص على انه لا يوجد صلاحية للنياية باحتجاز الجثامين، قام الكنيست باصدار تشريع يسن احتجاز الجثامين وهذا سابقه ومخالف للقوانين دوليا".

ومن جانبه قال والد الشهيد ليث الخالدي، الذي شارك في الاعتصام تضامنا مع أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم،  "رسالتنا في هذا الاعتصام رسالة متكررة للمطالبه الفورية للافراج عن جثامين الشهداء، فهذا حق يكفلة القانون الدولي والاجتماعي وكل القوانين، من حق الاباء والامهات ان يدفنوه ابنائهم وان يعرفو طريق لهم"

وأضاف الخالدي ان هناك حراك شعبي سلمي مبرمج بهدف للضغط على الاحتلال والمؤسسات الدولية للتدخل للافراج عن جثامين الشهداء.

وبدوره قال والد الشهيد مصباح ابو صبيح، المجتجز جثمانه  منذ عامين، نحن نعلم ان ابناءنا في ذمة الله، وهم شهداء ولكن بعدهم ومصيرهم المجهول يؤرق حياتنا، فنحن نطالب المجتمع الدولي والاعلاميين بنشر قضيتنا والوقوف معنا حتى استرداد كافة الجثامين المحتجزة.

ومن جهتها قالت والدة الشهيد براء عطا المحتجز جثمانه منذ عام تقريبا، "أنا لا اعرف ان كان نجلي الشهيد بالثلاجة ام تم دفنه بمقابر الارقام، فلذلك اطالب السلطة والوطن العربي بالوقوف معنا بقضيتنا ضد الاحتلال".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير