طلبة بيرزيت لوطن: المناظرة لم تقدم ولم تؤخر وخيارات الناخبين جاهزة

08.05.2018 04:36 PM

رام الله- وطن_ رنين الخالدي: في أجواء الانتخابات وما بعد المناظرة، تجولت كاميرا "وطن" في جامعة بيرزيت واستطلعت آراء الطلبة حول المناظرة التي جرت بين الكتل الأربعة المتنافسة، على مقاعد مجلس الطلبة في الانتخابات المقررة يوم غد الأربعاء.

الكتل المتنافسة هي، كتلة الشهيد ياسر عرفات الذراع الطلابي لحركة فتح، وكتلة الوفاء الإسلامية الذراع الطلابي لحركة حماس، والقطب الطلابي الديموقراطي التقدمي الذراع الطلابي للجبهة الشعبية وكتلة الوحدة الطلابية الذراع الطلابي للجبهة الديمقراطية.

المناظرة كانت قوية جدا، وعكست الانقسام الفلسطيني سياسيا، والخلاف بين الكتل على القضايا الطلابية والنقابية.

مراسلة "وطن" وجهت سؤالين للطلبة الأول : كيف ترى أجواء مناظرة جامعة بيرزيت ومن برأيك أقوى مناظر؟، والسؤال الثاني ما هي الرسالة التي توجهها للكتلة الفائزة في الانتخابات؟.

الطالب معتصم شريتح:  كانت المناظرة للكتل الأربعة ، جميلة جدا فيها عبارات قوية وحماسية واسلوب الطرح متميز.

والرسالة التي وجهها شريتح للكتلة الفائزة، هي، "الهدف الاساسي من وجودهم في المجلس هو خدمة الطالب، أتمنى ان نصل الى خدمة الطاب بالمستوى الافضل والانجح بغض النظر اي كتلة ستفوز بالانتخابات ولكن نتمنى ان تكون الخدمة احسن للطالب".

ومن جانبة قالت الطالبة زمزم عمر، المناظره كانت قوية جدا والمنافسة بين الكتل قوية، المناظرين كلامهم واسلوبهم كان ناجح ورائع واتمنى التوفيق للكتلة الافضل.

والطالب عبدالله سحويل، قال ان المناظرة كانت أجمل من أجواء العام الماضي لعدة اسباب اولها ان عدد الطلاب ازداد في المناظرة وكان هناك وحده وطنية بين كل الكتل.

والرسالة التي وجهها سحويل، "يجب ان تحافظ الكتلة الفائزة على الوحده الوطنية، كفى انقسام لانه الانقسام يخدم مصالح الاحتلال ضدنا واتمنى ان يكونوا عند حسن الظن".

الطالبة تمارا سيف، قالت أن اجواء المناظرة جميلة، تخللت القليل من "الردح" ، كل مناظر كان له اسلوبه الخاص بالمناظرة، ولكن اجمالا كانت اجواء حماسية وكل مناظر أعطى ما عنده ليكون الحسم للجمهور.

الرسالة التي وجهتها سيف،"مصلحة الطالب هي الاهم بعيدا عن الحزب، لان الموضوع ليس فقط بالمقعد، المهم ان تخدم الطالب وتكون على قدر المسؤولية في هذا المكان.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير