تجار الخليل القديمة لوطن: إعادة تاهيل البنية التحتية خلصنا من فيضانات الامطار

10.05.2018 02:51 PM

الخليل- وطن-أحمد الرجبي: تتحول أسواق البلدة القديمة  في كل شتاء إلى جداول متدفقة من مياه الامطار  تجتاح المحلات التجارية وتتلف بضاعتها، فالبنية التحتية لم تكن قادرة على تصريف كميات الأمطار الكبيرة التي  تهطل على المدينة.

لجنة اعمار الخليل وبالشراكة مع بلدية الخليل قامت بتنفيذ مشروع لإعادة تهيئة البنية التحتية، وصلت تكلفته ما يقارب 900 ألف دولار، بتمويل من الحكومة السويدية من خلال "اليونسكو"، وشركة اوريدو القطرية من خلال الوطنية موبايل.

وعلى هامش احتفال لجنة إعمار الخليل والبلدية بانجاز مشروعي "تأهيل البنية التحتية في منطقة سوق القزازين وخان شاهين"، قال مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان لوطن، إن مشروع إعادة تأهيل البنية التحتية خلص البلدة القديمة وتجارها وساكنيها وزائريها من الفيضانات السنوية التي كانت تتعرض لها في فصل الشتاء، وخصوصاً أن منسوب المياه كان يرتفع إلى ما يزيد عن المتر ونصف، وهي مشكلة كبيرة كانت تغلق الأسواق وتعزلها عن محيطها.

بدوره قال رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة أن المشروع جاء لدعم صمود أهل البلدة القديمة والتخفيف من الأضرار التي تقع عليهم في فصل الشتاء جراء فيضان مياه الأمطار.

وأكد أبو سنينة أن المشروع رسالة تؤكد أن بلدية الخليل هي الوحيدة من تملك الصلاحية في كل أجزائها، وانه لا يمكن أن يكون للاستيطان والمستوطنين أي قيمة وجودية.  

الحاج إسماعيل الشويكي صاحب محل تجاري في سوق القزازين قال إن مشروع تصريف مياه الأمطار وتأهيل البنية التحتية منع فيضان مياه الأمطار إلى المحلات التجارية.

وقال سلمان بدر صاحب محل تجاري: في السابق لم نكن نستطيع فتح أبواب محلاتنا في فصل الشتاء، والبضاعة التي كانت لدينا كانت تتلف بسبب الأمطار، ما كان يمنع الزبائن من دخول السوق .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير