مؤتمر مسارات: المطلوب مجلس وطني جديد يجمع ألوان الطيف السياسي

12.05.2018 04:35 PM

رام الله – وطن : توصيات هامة خرجت عن المؤتمر السابع للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية – مسارات، الذي عقد في كل من رام الله وغزة، منها ما يتعلق بالسلطة وضرورة اعادة النظر في شكلها ووظائفها، ومنها ما تطرق الى استراتيجية تجمع كل أشكال النضال والعمل السياسي معا، ولعل التوصية الأبرز تتمثل في إعادة بناء منظمة التحرير من خلال التوجه لتشكيل مجلس وطني جديد يجمع ألوان الطيف السياسي الفلسطيني كافة.

وقال مدير مركز مسارات هاني المصري لوطن إن أهم توصية هي التحضير لمجلس وطني جديد يكون موحدا لأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد وحتى تبقى كذلك يجب أن تكون مظلة ينطوي في إطارها الجميع.

وأضاف أن المؤتمر خرح باقتراحات وتوصيات تتناول متطلبات إحداث تحول إستراتيجي، لأن كل الإستراتيجيات الفلسطينية المعتمدة وصلت الى طريق مسدود وسط تردد القيادات الحالية في اعتماد استراتيجيات جديدة.

وكانت جلسات اليوم الثاني لمؤتمر مسارات تطرقت لقضايا متنوعة من بينها الفلسطينيون في أراضي العام ثمانية وأربعين وخطة النهوض الوطني في مواجهة المخاطر المحدقة بالقضية والحقوق.

كما بحثت جلسات اليوم الثاني  سيناريوهات مستقبل قطاع غزة والخيارات المطلوبة، ناهيك عن التغير والنزاعات الإقليمية وأثرها على القضية الفلسطينية.

ويشار الى أن المؤتمر في يومه الأول ناقش خطة ترامب لتهويد القدس وكيفية مواجهة سياسات الضم الإسرائيلية والاستيطان، اضافة للمحاولات الهادفة لتصفية قضية اللاجئين في الوطن والشتات، ناهيك عن واقع الاقتصاد الوطني ومتطلبات بناء مقومات الصمود والنهوض الوطني .

كما تطرق للتحرك السياسي على المستوى الدولي وآفاق تفعيل دور الامم المتحدة في تنفيذ قراراتها حيال القضية الفلسطينية، وكيفية تحويل دور الاتحاد الاوروبي من ممول استراتيجي الى شريك في الحل السياسي .

وكان مركز مسارات قد عقد مؤتمره السابع انطلاقا من أهمية البحث عن استراتيجيات تخرج الفلسطينيين من المأزق السياسي الحالي وحالة التوهان والانقسام الداخلي، بمشاركة عدد كبير من المحللين والأكاديمييين والسياسيين المحليين والدوليين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير