في الذكرى ال 70 للنكبة

فلسطين تشتعل تحت اقدام الاحتلال غضبا على نقل السفارة الاميركية

14.05.2018 04:09 PM

رام الله – وطن للانباء – فارس المالكي :  لم يشهد الفتية الذين كانوا اليوم حاضرين في فعاليات الذكرى ال 70 للنكبة لم يشهدوا  نكبة فلسطين ، لكن حق العودة بات محفورا في وجدانهم، وانعكس غضبا في حناجرهم وهي تهتف تصميما على العودة الى الديار التي هجر أهلهم منها قصرا . اطفال وشباب شيوخ ونساء تدفقوا  اليوم، في الأرض المحتلة ، الى الشوارع ونقاط التماس مع الاحتلال ، وهم يحيون الذكرى السبعين للنكبة .

احياء ذكرى النكبة هذا العام طغى عليه مشهد نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس ، حالة من الغضب والغليان سادت اوساط الفلسطييين ، الذين اكدوا لوطن ان نقل السفارة للمدينة المقدسة لن ينزع عنها عروبتها وانها ستبقى العاصمة الابدية للدولة الفلسطينية المنشودة .

حالة الغضب الفلسطينية امتدت لتشمل إكثر من خمس وعشرين نقطة ساخنة في الضفة الغربية ، فعند معبر قلنديا شمالي القدس المحتلة حوّل جيش الاحتلال الموقع  الى منطقة عسكرية مغلقة ، مستخدما قنابل الغاز والرصاص لقمع المتظاهرين .


اما قطاع غزة فالمشهد كان اكثر اشتعالا  ، عشرات الشهداء ارتقوا في المواجهات التي اندلعت عند حدود القطاع ، وهم يجتازون السياج الخانق الذي يحيط به الاحتلال القطاع المحاصر ، ليؤكد  الفلسطينيون في الضفة والقطاع بأن القدس ستبقى فلسطينية وان مرور سبعين عاما على الاحتلال لم ينل من عزيمتهم في مواجهة المحتل ، وان التخاذل العربي والصمت الدولي لن يشطب حق العودة .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير