المتظاهرون على حدود غزة: نكبتنا ألم وعودتنا أمل

16.05.2018 04:23 PM

غزة - وطن - عز الدين أبو عيشة : في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، الذي تزامن مع نقل السفارة الأمريكية  إلى القدس المحتلة، خرج الاف الغزيين في مسيرات واسعة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بالقرب من السياج العنصري الفاصل مع الأراضي الفلسطينية في الداخل.

تذكر المواطنون في غزة قراهم ومدنهم التي هجروا منها، وعاشوا على أمل العودة لها، وكانت النكبة تعني لهم الكثير في هذا اليوم.

المواطن خميس أبو حصيرة قال لـوطن إن النكبة تعني دمار الشعب الفلسطيني، وضياع المقدسات، وتشريد الشعب في دول لا تحترم الفلسطيني، وتعني المزيد من الويلات، ووضع من لا حق له في أرض لأناس لهم الحق في هذه الأرض.

أما المواطن عز قاسم، فقد عبر عن النكبة بوصفها "العودة للديار التي هجر منها، وصلاته في المسجد الأقصى، وطرد الاحتلال والسفارة الأمريكية من باحات مدينة القدس".

رامي شاهين يرى أن النكبة تعني العودة لأرض فلسطين لو بعد مليون سنة، وأن الارض لا تعود الا بالمقاومة الحقيقة لصد هجوم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته بحق المواطنين.

بينما تعني النكبة للمواطنة إيمان حلس بضرورة عودة 5 مليون لاجئ فلسطيني في الشتات على ديارهم التي هجروا منها تحت أي ظرف.

من جهته، يؤكد قاسم رضوان بأن النكبة تعني له عودة الاحفاد الى فلسطين التاريخية بدون التفريط بأي شبر منها، وطرد المحتل الإسرائيلي إلى أماكن الاي جاؤوا منها.

سعيد البهتيني يقول إن فلسطين ستتحرر كما الجزائر، وستعود البلاد إلى اصحابها، وتعني له النكبة برتقال يافا وموز أريحا وحمضيات فلسطين.

أما رحاب كنعان فتقول إن النكبة تعني الجرح العميق الذي عاشه أهلنا عندما خلعوا من أراضيهم عنوة عام 1948، وعاش المهجرين عمر الشتات والضياع، وهذا اليوم هو حق لنا بالعودة إلى الوطن.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير