في الجمعة اليتيمة.. الفلسطينيون يزحفون نحو قبلتهم الأولى

08.06.2018 01:43 PM

القدس- وطن: عشرات آلاف الفلسطينيين اخترقوا الحواجز العسكرية للتوجه نحو القدس المحتلة، والصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك.

وتذمر المواطنون على حاجز قلدنيا العسكري شمال المدينة المقدسة، من بطىء اجراءات الإحتلال التي خلفت أزدحاما خانقا ومعاناة للصائمين.

وقالت المواطنة جواهر عبد الرحمان لـ وطن إن "هذا شيء محزن ومسيء إذ يعتصر قلبنا الألم، كوننا ممنوعين من الدخول الا عبر هذه الحواجز، ومرة واحدة في العام في شهر رمضان وأيام الجمعة فقط"، مردفة: كل ذلك ناتج عن التخاذل والضعف العربي من جهة، والانقسام الفلسطيني من جهة أخرى.

وفي السياق ذاته قال المواطن راسم أبو اصبع لـ وطن إن "الهدف الرئيس من كل هذه الاجراءات هو إذلال الفلسطيني، فالاحتلال لا يضيع فرصة لإذلالنا والتضييق علينا بشتى الوسائل والأساليب".

ونصبت سلطات الاحتلال عشرات الحواجز داخل المدينة المقدسة، وأغلقت الشوارع في العيسوية وسلوان وواد الجوز، في وقت أكد فيه المصلون أن كل الإجراءات الاحتلالية لن تمنعهم عن الصلاة في الأقصى.

ودعت المواطنة تحرير حمدان جميع الفلسطينيين الى ضرورة الزحف نحو الأقصى والقدس، ليس فقط في شهر رمضان وإنما على مدار العام، لتعزيز التواجد الفلسطيني هناك، وللتأكيد على عروبة المدينة المقدسة ومواجهة جميع المخططات الهادفة لتهويدها.

ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية أدى قرابة 100 ألف مصل من القدس واراضي العام 48، الليلة الفائته، صلاتي العشاء و"التراويح" في رحاب الأقصى، فيما تتوقع الدائرة أن يصل عدد المصلين في الجمعة اليتيمة الى من ثلاثمئة ألف مصل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير