اليونسكو لـوطن: قانون التراث الثقافي الفلسطيني يوفر آليات محكمة لحماية التراث

03.07.2018 03:36 PM

رام الله- وطن: احتفلت وزارة السياحة والآثار ومنظمة اليونسكو، اليوم في متحف الشهيد ياسر عرفات، ببدء سريان مفعول قانون التراث الثقافي المادي الفلسطيني الجديد، الذي يوفر حماية وإدارة للتراث والآثار الفلسطينية.

اليونسكو: بدء سريان القانون انجاز كبير 

واعتبر ممثل اليونسكو في فلسطين د. لودوفيكو فولن كلابي في حديثه لـوطن، بدء سريان مفعول قانون التراث الثقافي المادي الفلسطيني بأنه انجاز كبير، يوفر لفلسطين قانونا محكما وآليات لحماية وادارة التراث الثقافي الفلسطيني.

وأكد أنه يعكس في بنوده تبيناً للمعايير الدولية ليتم تطبيقها في فلسطين بما في ذلك ميثاق منظمة اليونسكو.

معايعة: القانون يوفر الحماية الكاملة للآثار 

أما وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة فأكدت لـ وطن، أن هذا القانون الفلسطيني الأول لحماية التراث الثقافي، حيث كان القانون السابق الأردني لعام 1966 الساري سابقاً في الضفة الغربية، والقانون المصري 1929 في قطاع غزة.

وأضافت معايعة أن هذا القانون عصري ومهم جدا، خاصة أن الوزارة ليست الجهة الوحيدة في حماية التراث الثقافي الفلسطيني، وأنما هناك شركاء عليهم واجبات حماية تاريخنا وتراثنا، لأن فلسطين مليئة بالآثار والكنوز من شمالها إلى جنوبها، بالتالي يوفر هذا القانون حماية ويعرف الناس بالتراث الوطني الفلسطيني.

من جانبه، قال مدير عام المتاحف في وزارة السياحة والآثار جهاد ياسين، إن القانون الجديد يتميز بأن نطاق الحماية فيه أوسع، والإطار الزمني للحماية أوسع، والعقوبات صارمة، تتناسب مع حجم الضرر الذي يحلق بتراثنا وهويتنا، بالإضافة إلى مشاركة كافة الشركاء في حماية التراث تحت إطار وزارة السياحة والآثار.

وأوضح أن القانون ينص على إنشاء صندوق للتراث ليخدم أعمال ترميم وإدارة التراث، وإنشاء مجلس استشاري يتشكل من كافة الجهات المعنية في هذا المجال.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير