حفريات احتلالية في الحرم الإبراهيمي .. والأوقاف لـوطن: نطالب بحماية دولية

03.07.2018 07:43 PM

الخليل- وطن-أحمد الرجبي: لم تتوقف محاولات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين لتهويد الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل، محاولات كان آخرها كشف وزارة الأوقاف عن قيام المستوطنين بإجراء حفريات في منطقة "اليوسيفية" الواقعة في المنطقة التي يسيطر عليها الاحتلال داخل الحرم.

مدير الحرم الإبراهيمي حفظي أبو سنينة قال لـوطن: إن سدنة الحرم لاحظوا أعمال حفر في منطقة "الزاروبة" أو "اليوسفية التحتا"، وان المستوطنين قاموا بكسر القفل الموجود على باب اليوسفية وتركيب قفل جديد.

وأضاف أبو اسنينة: أن المستوطنين شوهدوا وهم يقوموا بعمل حفريات، وتوقع أن تصل هذه الحفريات إلى الغار الشريف تحت الحرم الإبراهيمي.

عمليات الحفر الجديدة تأتي في إطار مساعي الاحتلال لإحلال الطابع اليهودي على المسجد، بشتى الطرق وتغيير معالمه ومنع الآذان فيه خاصة بعد زيارة وزير أمن الاحتلال الداخلي المتطرف جلعاد أردان للحرم قبل أيام.

بدوره قال مدير عام أوقاف الخليل إسماعيل أبو الحلاوة لـوطن: إن الأوقاف وجهت رسائل لجميع الجهات ذات العلاقة، والمنظمات الدولية على رأسها منظمة اليونسكو التي سجلت الحرم على قائمة التراث العالمي.

وطالب أبو الحلاوة جميع الدول التي صوتت على انضمام الحرم الإبراهيمي على التراث العالمي، باتخاذ الموقف الصريح لردع الاحتلال عن إجراءاته.

وتابع أبو الحلاوة: أن الأوقاف وبالشراكة مع لجنة اعمار الخليل، قامت بإعداد ملف قانوني لتقديم التماس لدى المحاكم المختصة لوقف اعتداءات الاحتلال بحق المسجد الإبراهيمي .

وناشد أبو الحلاوة، أهالي محافظة الخليل والفلسطينيين عموما بدوام المرابطة في الحرم الإبراهيمي ردا على هذه الانتهاكات لان التواجد هو السبيل الأول للدفاع عن الحرم الشريف.

هذا ويسارع الاحتلال من وتيرة انتهاكاته بحق البلدة القديمة وسكانها، من خلال نصب عشرات الحواجز وإطلاق يد المستوطنين واتخاذه العديد من القرارات لترسيخ سياسته كالسماح للمستوطنين بإنشاء بلدية في المنطقة والتي أصدرت محكمة الاحتلال العليا مؤخراً قرارا بتجميده.

وحول جلسة محكمة الاحتلال التي عقدت بالأمس، قال المستشار القانوني للجنة اعمار الخليل توفيق جحشن لـوطن إن ما تناقلته وسائل الإعلام حول إلغاء القرار غير صحيح، وان المحكمة تداولت التماس تقدمت به بلدية الخليل بالتعاون مع لجنة اعمار الخليل قبل عدة شهور ضد الأمر العسكري القاضي بإنشاء إدارة محلية للمستوطنين في مدينة الخليل.

وأضاف أن القضية لم تنته بعد وسيتم متابعة الاجراءات القانونية حتى إلغاء الأمر العسكري بشكل نهائي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير