بدء تسوية الأراضي في المدينة

محافظ الخليل لوطن: 40% من الشكاوي في المحاكم و المحافظة بسبب الأراضي

04.07.2018 07:38 PM

الخليل- وطن - أحمد الرجبي: عملية التسوية (الطابو) تهدف إلى تثبيت ملكية الأرض وتسجيلها رسميا للمحافظة عليها من المصادرة أو التسريب والتزوير كما أنها تنهي الخلافات على الأرض في قضايا الميراث وإنهاء ما يعرف بالمشاع .

وهي تأتي في إطار التخطيط الشامل وتقدم فرصة للمزارعين لوضع خطط التطوير، رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه موسى شكارنة قال لوطن، إن التسوية لها أهمية بالغة للمواطن والوطن كتثبيت الملكيات وإعطاء المرأة حقها في الميراث والتنمية الاجتماعية وعمليات التخطيط.

على هامش افتتاح مكتب تسوية الأراضي في الخليل قال المشرف المباشر على عملية التسوية من قبل بلدية الخليل عمار الجعبري لـوطن إن أراضي مدينة الخليل وبمساحة 77 كيلو مترا مربعا بحاجة للتسوية، وان مشروع تسوية الأراضي سيبدأ بالأراضي داخل حدود بلدية الخليل والتي تبلغ مساحتها 42 كيلو مترا مربعا.

وأضاف الجعبري: أن المشروع سينفذ على مرحلتين المرحلة الأولى تسوية أراضي المدينة الجنوبية والتي تبلغ مساحتها 10 كيلو مترات مربعة، والمرحلة الثانية في المناطق الغربية من المدينة والتي تبلغ مساحتها 7 كيلو مترات مربعة من مساحة الخليل.

وقال محافظ الخليل كامل حميد، إن مشروع تسوية الأراضي هو مشروعي سياسي وسيادي وله علاقة مباشرة بالأمن والإصلاح الاجتماعي خاصة أن الشكاوي التي ترد لمكاتب المحافظة والمحاكم أكثر من 45% منها متعلقة بالنزاع على الأراضي والملكيات.

 وتابع حميد: أن الإشكالية الحقيقية في سيطرة الاحتلالي على الأراضي هو بسبب عدم وجود تسويات.

أما رئيس بلدية الخليل تيسير أبو اسنينة فقد قال لـوطن: إن مشروع التسوية هو مشروع وطني ومهم لجميع المواطنين في المدينة، لأنه ينهي الكثير من الخلافات الموجودة على الأراضي والنزاعات على الحدود، وان المشروع يعطي إطارا قانونيا لحماية هذه الأراضي من توغل الاستيطان.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير