على هامش تخريج طلبة جامعة القدس

أبو كشك لوطن: منغرسون في القدس لتعليم أجيالها فخرجنا سبعة وثلاثين فوجاً

07.07.2018 01:42 PM

القدس- وطن: بمشاركة آلاف الأهالي، احتفلت جامعة القدس، بتخريج الدفعة الأولى من "الفوج السابع والثلاثين"، في حرمها الرئيس في بلدة أبو ديس، لكليات "الطب البشري، والاسنان، والصيدلة، اضافة للمهن الصحية والصحة العامة، وكلية القدس بارد، والعلوم والتكنولوجيا والهندسة".

وقال رئيس جامعة القدس د. عماد أبو كشك لوطن: إنه يوم مميز لجامعة القدس وبمثابة ثمرة عمل للجامعة واستثمار الاهل بأبنائهم، مردفا: 37 فوجا من العطاء والعمل في القدس وضوحيها من قبل أكبر مؤسسة تعليمية فلسطينية، لنقول جميعا من القدس أننا موجودون هنا وثابتون ومنغرسون في هذه المدينة.

وهنأ أبو كشك في كلمته الخريجين وذويهم على هذا الانجاز وبلوغهم هذه المرحلة الهامة، وقال: "نحتفل اليوم بتخريج كوكبة متميزة من طلبة جامعة القدس جامعتكم في بيت المقدس وأكنافه، حارسة المسجد الأقصى وقبة الصحرة المشرفة، هذه الجامعة التي حرصت دائماً على تقديم البرامج الأكاديمية المتميزة بكل المقاييس، وبمنهجية وخطط واستراتيجيات طويلة الأمد نابعة من نظم ومعايير وضعت بمشاركة وتفاعل بين كافة مكونات العملية الأكاديمية".

وأضاف، "إن جامعة القدس أضحت اليوم من أقوى الجامعات على مستوى المنطقة العربية بأكملها وباتت بجهد العاملين فيها وانجازات طلبتها تحظى بمكانة دولية رفيعة بين نظيراتها وشركائها"، الأمر الذي لا يدلل عليه التصنيفات التي تجريها المؤسسات الدولية فحسب، بل تثبته الانجازات المبهرة التي يحققها خريجو جامعة القدس على الصعيد المهني والمجتمعي، باعتباره المعيار الموضوعي الاهم الذي تستند عليه جامعة القدس في تقييم ادائها وقياس نجاعة خططها وسياساتها، ذاكراً على سبيل المثال النجاحات الباهرة التي يحققها خريجو كليتا الطب والصيدلة في امتحانات المزاولة التي فرضتها السلطات الاسرائيلية عليهم للعمل كشرط للعمل في مدينتهم، ليحقق طلاب الطب نسبة نجاح فاقت الـ96%، ويحقق خريجو الصيدلة نسبة نجاح بلغت 100%،  وهي نتائج فاقت باضعاف نسب النجاح التي يحققها خريجو الجامعات الأوروبية وحتى الإسرائيلية.

وأكد  ابو كشك على ان بناء الأنسان الفلسطيني، وتعزيز التفكير الابداعي لديه، وتعميق ثقافة الابتكار بين هذا الجيل الواعد من طلبة جامعة القدس، واكسابهم المهارات لخوض سوق العمل بفاعلية وتأثير، هو ما يحتل رأس اولويات جامعة القدس، والتي تنفذها من خلال برامجها الاكاديمية التي تستجيب لهذه الحاجات، ومن خلال العديد من البرامج المجتمعية الخلاقة التي تسعى الى تعزيز صمود القدس واهلها، آخرها حاضنة الابداع والابتكار التي تؤسسها جامعة القدس في قلب شارع صلاح في القدس في مقر سينما الحمراء سابقا، والتي ستفتح ابوابها قريبا للشباب المقدسي، لتساعدهم على تطوير ابتكاراتهم وتحويل ابداعاتهم الى مشاريع حيوية تدفع بعجلة النشاط الاقتصادي في القدس، وتقدم حلولا خلاقة للعديد من المعضلات التي تواجه مجتمعنا.

ومنذ تأسيسها عام ألف وتسعمئة وأربعة وثمانين، احتفلت جامعة القدس بتخريج قرابة الأربعة وثلاثين ألف طالب وطالبة للسوق المحلي والدولي.

يذكر أن جامعة القدس يتعلم فيها اثنا عشر ألف طالب وطالبة، موزعين على ست عشرة كلية، تحوي قرابة المئة وعشرين تخصصا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير