أسرى مقطوعة رواتبهم منذ 11 عاما لـوطن: مستمرون في اضرابنا عن الطعام حتى صرف مستحقاتنا

09.09.2018 02:41 PM

رام الله- وطن: أعلن 35 أسيراً محررا، صباح اليوم الأحد إضرابهم المفتوح عن الطعام، وذلك احتجاجاً على قطع رواتبهم منذ تشرين الثاني عام 2007.

واعتصم الاسرى المحررون امام مقر هيئة شؤون الأسرى والمحررين برام الله، وأعلنوا خلال مؤتمر صحفي الاضراب المفتوح عن الطعام، بعد مماطلة الحكومة في صرف رواتبهم، وللمطالبه بالصرف الفوري للمستحقات المالية.

وقال المتحدث باسم المحررين سفيان جمجوم، لوطن للانباء ان "هدف الاعتصام هو المطالبة باعادة حقوقنا التي تتمثل بقطع رواتبنا منذ اكثر من 11 عاما من دون ابداء الاسباب، وانما احجج سياسبة واهية لا دخل لنا فيها تحملنا وزر الانقسام"

وأضاف جمجموم انه "تقرر اليوم اعلان اعتصام واضراب عن الطعام على ان تكون هناك خطوات تصعيدية حتى انهاء هذا الملف الظالم."

وبدوره قال النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، "نحن الشعب الفلسطيني لا يمكن ان نقبل ان يضام الجزء الافضل والاكمل منا، والذي عبّد الطريق لكرامتنا و عزتنا وحريتنا. لا يمكن ان نقبل لهم هذا الاذلال"

وأكد خريشة انحياز غالبية أعضاء التشريعي لمطالب الأسرى لتجربتهم الشخصية المبنية على الاعتقال، مطالبًا بحماية الأسرى والوقوف بجانب عائلاتهم.

وأضاف إن: "القضية الفلسطينية تمر في أقسى مراحلها، ونحن نخوض المعارك في كل الأماكن في الضفة وغزة، وبحاجة لكل فلسطيني مهما كان عمره وموقعه للوقوف بوجه الاحتلال".

وأوضح ان الاسرى المحررين يريدون استعادة كرامتهم وحريتهم التي يحاول البعض أخدها من خلال استخدام المال.

ومن جانبة قال الاسير المحرر عبد الهادي أبو خلف، "11 عام راسلنا فيها جميع الهيئات التي يجب ان تراسل كوزارات ورئاسة ونواب في التشريعي، لكن لم نتلقى اي رد بالكثير من الاحيان، او كان الرد سلبي".

وأضاف ابو خلف "بعد حوالي 7 اعوام اكتشفنا ان سبب وقف الرواتب هو مخالفة الشرعية!"، متسائلا "ما هي مخالفة الشرعية التي نحن نقوم بها؟ لا أحد يعلم، ونطالب بمعرفتها".

وأوضح ان جملة "مخالفة الشريعة غامضة ومبهمة، ولا زلنا نبحث عن اجابة لها".

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير