في ختام دورة نظمتها بيرزيت والدعم الدولي للإعلام والبيت الدنماركي..

وطن تفوز بأفضل تحقيق في مشروع الصحافة الاستقصائية

13.09.2018 02:55 PM

وطن- وفاء عاروري: أعلن مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت، فوز تلفزيون وطن بأفضل تحقيق صحفي، ضمن مشروع الصحافة الاستقصائية الذي نظمته بيرزيت بالشراكة مع المعهد الدولي للإعلام والبيت الدنماركي، واستمر على مدار ثمانية شهور، من كانون الثاني وحتى آب من هذا العام.

جاء ذلك خلال حفل اختتام المشروع اليوم في مدينة رام الله، بحضور الصحفيين المشاركين وممثلين عن مركز تطوير الاعلام والمعهد الدولي والبيت الدنماركي، وصحفيين استقصائيين ورؤساء تحرير.

من جهته قال الزميل حمزة السلايمة، معد التحقيق الفائز، إن التحقيق الذي أجراه كان حول المخلفات الطبية وإدارتها في الضفة الغربية من شمالها إلى جنوبها، وأضاف: وثقنا مخالفات كبيرة خلال التحقيق، ووجدنا نفايات طبية في الشوارع وفي مناطق أخرى غير خاضعة للرقابة نهائيا.

وهنأ السلايمة الزملاء في وطن من مصورين ومنتجين، على هذا الإنجاز التي تم بجهود مشتركة بينهم.

من جهته شكر مدير عام تلفزيون وطن، معمر عرابي، معهد تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت والمعهد الدولي لتطوير الإعلام والبيت الدنماركي على هذه الشراكة المميزة، وهنأ عرابي الزملاء في تلفزيون بهذا الفوز المستحق على ما يبذلونه من جهود كبيرة يفتخر بها في العمل الاستقصائي.

وقال عرابي: نعتقد أن الصحافة الاستقصائية مهمة لحالتنا الفلسطينية ويجب أن تكون حاضرة دائما في المحتوى الفلسطيني، ليس كعمل موسمي وإنما دائم ومتواصل من أجل تقديم كل ما هو مفيد لشعبنا.

من جهته قال الصحفي وممثل لجنة التحكيم، عماد الأصفر لـ وطن: وطن متميز في أداء التحقيقات وأثبت هذا التميز على مدار سنوات، وجاء إلى هذه الدورة ليبرهن على تميزه من خلال تحقيقين مميزين، أحدهما فاز في المركز الأول وهو  حول "الثغرات في كيفية التخلص من النفايات الطبية"، للزميل حمزة السلايمة، والثاني حول أدوية التنحيف، والذي أعدته الزميلة وفاء عاروري.

وأوضح الأصفر أن وطن أعدت أيضا خلال هذا المشروع تحقيقا مميزا لا يقل أهمية عن التحقيق الفائز، وهو حول أدوية التنحيف التي تباع في الأسواق دون ترخيص وتسبب خطرا على حياة المواطنين، وأضاف الأصفر: أن أجمل ما في هذا التحقيق أنه أضاء على زوايا معتمة تفتح المجال لتحقيقات صحفية أخرى من أجل متابعتها والعمل عليها.

ووفقا للأصفر فإن لجنة التحكيم اعتمدت في تقييمها للتحقيقات على عدة معايير، منها الدقة والسلامة المهنية وشمول أطراف التحقيق وسلامة السرد وحسن تناسق المواد، وشمول خارطة المتحدثين، إضافة إلى اللغة وجماليتها والمخرج النهائي للتحقيق.

بدورها شكرت مديرة مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت، نبال ثوابتة، تلفزيون وطن على شراكتها المميزة، وبصمتها المهمة في الصحافة الفلسطينية  التي تركتها خلال سنوات طويلة من العمل، مضيفة: ونحن نفخر بكوننا شركاء في هذا العمل المشترك في الصحافة الاستقصائية.

وحول مشروع الصحافة الاستقصائية الذي شارك فيه عدد من الصحفيين من مختلف وسائل الاعلام الفلسطينية، قالت ثوابته: كان الهدف الأساسي أن نعمل معا من أجل مأسسة هذا العمل ونجحنا في هذه التجربة، ونحن فخورون بما أنتج من تحقيقات خلال هذا المشروع كانت على مستوى عال من المهنية والاحترافية.

وأشارت ثوابتة إلى أن التحقيقات التي تم انتاجها ترجمت أيضا للغة الإنجليزية، كي تكون رافدا مهما للصحافة الغربية التي تهتم بالقضايا الفلسطينية وتتحدث عنها.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير