والدة منفذ عملية عتصيون لـوطن: افتخر بابني وأتمنى له الشفاء العاجل

17.09.2018 05:16 PM

الخليل- وطن: أكدت والدة الأسير الجريح منفذ عملية "عتصيون" خليل جبارين، أن جيش الاحتلال اقتحم منزل العائلة في بلدة يطا جنوب الخليل، فجر اليوم الاثنين، وأخرج جميع افراد العائلة منه، وعاث فيه خراباً واسعاً.

وبينت والدة الاسير أن العشرات من جنود الاحتلال طوقوا المنطقة، وقاموا بثقب جدران المنزل وتحطيم محتوياته.

ولفتت إلى أن جيش الاحتلال احتجزها وأخضعها لساعات طويلة في التحقيق، ووجه لها ولابنها الأسير الشتائم بهدف استفزازها، مبينة أنها لم تكن تعلم عن إبنها شيئاً.

وقالت الجبارين إنها تفتخر في ابنها خليل الذي نفذ عملية الطعن قرب مجمع مستوطنات غوش عتصيون، والتي أسفرت عن مقتل أحد جنود الاحتلال، متمنية له ولجميع الأسرى المرضى الشفاء.

بدوره قال يوسف الجبارين والد منفذ العملية: إن مخابرات الاحتلال اتصلت به واستدعته هو وجميع ابنائه للتحقيق، وأن الاحتلال أبقى ابنه ايهاب قيد الاحتجاز.

وأشار الجبارين، إلى أنه لم يتسلم أي قرار أو بلاغ من جيش الاحتلال يتعلق بمنزله، لكن مخابرات الاحتلال عاودت الاتصال به وزعمت انها الصقت بلاغاً خلف الباب.

وفي السياق ذاته قال محامي نادي الأسير مأمون الحشيم، إن الفتى الجبارين (16 عاماً) محتجز في ظروف صعبة في مستشفى "هداسا عين كارم" الإسرائيلي، رغم إصابته بخمس رصاصات في الجهة اليسرى من جسده، ثلاثة منها في يده وكتفه وتحت الإبط وأخرى في الحوض، إضافة إلى ساقه، ومع ذلك فإنه مقيد بالسرير من يده اليمنى وقدميه.

وأضاف المحامي، أن المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "المسكوبية" مددت اليوم اعتقاله لعشرة أيام للتحقيق، حيث عُقدت له جلسة محكمة في المستشفى بسبب وضعه الصحي.

ولفت إلى أن وضعه مستقر، ومن المتوقع أن تُجرى له اليوم عملية جراحية لإزالة الرصاصة المستقرة تحت إبطه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير