الممارسات الإسرائيلية جرائم حرب

رئيس وفد البرلمان الأوروبي لـوطن: توجه السلطة الفلسطينية لمحكمة الجنايات سيلقى دعماً أوروبياً

19.09.2018 08:06 PM

القدس – وطن: قال رئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع فلسطين نِكلِس سِلِكيوتِس، إن جميع الممارسات الإسرائيلية سواء في الخان الأحمر أو في قطاع غزة أو هدم المنازل في حي سلوان في القدس أو التوسع الإستيطاني في الضفة، هي جميعها جرائم حرب.

وأضاف لـ وطن: أعتقد أن توجه السلطة الفلسطينية لمحكمة الجنايات الدولية سيلقى دعما من قبل الإتحاد الأوروبي، مردفا: عليهم أن يدعموا فلسطين في هذا الإجراء ضد الممارسات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

وجاءت مقابلة سِلِكيوتِس مع وطن على هامش زيارة لتجمع الخان الأحمر برفقة مجموعة من البرلمانيين الأوروبيين لمساندة المعتصمين والإطلاع على أوضاع السكان.

وأكد أن البرلمان الأوروبي سيستمر بمعارضة تدمير قرية الخان الأحمر البدوية والتجمعات السكانية الأخرى التي تواجه الترحيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح أن سبب الزيارة الى الخان الأحمر "للتعبير عن تضامننا الصادق مع الشعب الفلسطيني ونضاله المستمر منذ عقود عدة من اجل الحرية والعدالة والمساواة، وندعم الحق الفلسطيني في تقرير المصير ونعارض حُكم الاحتلال الإسرائيلي والاستعمار والأبارتهيد".

وأشار سِلِكيوتِس الى أن البرلمان الأوروبي تبنى الأسبوع الماضي قراراً يُعارض قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الذي أتاح المجال لتدمير القرية البدوية، ودعا البرلمان الاتحاد الأوروبي للتدخل الفوري لضمان احتفاظ سكان الخان الأحمر بمنازلهم، مضيفاً: الترحيل القسري للسكان تحت الاحتلال هو انتهاك خطير لمعاهدة جنيف الرابعة يَصِلُ إلى درجة جريمة حرب، وأوامر الهدم الصادرة عن السلطات الإسرائيلية لها هدف واحد وهو توسيع المستوطنات وتقسيم الضفة الغربية، وهي جزء من سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي التي تُعتبر غير قانونية، كما جاء في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير