خلال انتخابات الإعادة للهيئات المحلية ...

حدث في بيرزيت .. فتح تحالفت مع الشعبية على حساب قائمة فتحاوية أخرى

04.10.2018 03:41 PM

رام الله – وطن: قال رئيس بلدية بيرزيت الذي تسلم مهامه اليوم إبراهيم سعد إن ثلاث قوائم تنافست على مجلس بلدي بيرزيت وهي قوائم "بيرزيت بلدنا" المحسوبة على الجبهة الشعبية والتي فازت في الانتخابات، وقائمتي "العهد والوفاء" و"بيرزيت تستحق" المحسوبتين على حركة فتح.

وأوضح خلال مقابلة خاصة لوطن على هامش تسلم البلدية، أنه تم الاتفاق بين بيرزيت بلدنا المحسوبة على الشعبية، وبين العهد والوفاء المحسوبة على فتح، على منصب الرئيس ونائب الرئيس وتشكيل المجلس، علما أن قائمتي فتح كان باستطاعتهما معا تشكيل المجلس وحدهما.

 

 

وكان مصدر مطلع رفض الكشف عن نفسه من داخل وزارة الحكم المحلي أكد لوطن أن السبب الرئيس وراء عدم تحالف قائمتي فتح مع بعضهما البعض يعود لخلافات واتهامات سابقة بسوء الإدارة أثناء تولي أعضاء القائمتين المجلس البلدي السابق، وعند سؤال رئيس البلدية الجديد حول هذه القضية رد قائلاً: لا أريد الخوض في هذا الموضوع، لكن الشارع لم يعطي مصداقية أو أغلبيته لأي من الكتلتين، فكل واحدة منهما حصلت على 500 صوت، ونحن في بيرزيت بلدنا حصلنا على الأغلبية العددية بـ 665 صوتا، وكل مواطن في البلدة يطالب المجلس الجديد بأن يغير ويحاسب ويقود ويتعاون مع الجميع، موضحا أن الخلافات بين الكتلتين كانت عائلية أكثر من سياسية، وبالتالي علينا أن نطوي هذه الصفحة ونتعامل ضمن القانون على أساس مصلحة البلدة أولا.

وأشار الى أن بيرزيت وفي ظل التنافر العام داخل الساحة الفلسطينية وخصوصاً على المستوى السياسي، قدمت نموذجاً محترماً على أساس أن قضايا البلدية خدماتية.

 

 

وكان وكيل وزارة الحكم محمد حسين الجبارين، أكد خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه وطن أن هناك خروقات إدارية وقانونية في عمل المجلس البلدي السابق، وهناك تقارير رسمية موجودة تثبت وجود مخالفات للأنظمة والقوانين، ما استدعى من وزارة الحكم المحلي تعيين لجنة تسيير أعمال لحين إجراء الانتخابات واستلام مجلس بلدي جديد، كما حدث اليوم.

وردا على ما سبق قال رئيس البلدية الجديد : كما تعلمون كان هناك قضايا خلافية كثيرة، وتقارير أدت الى حل المجلس البلدي، ونحن معنيون بأن نتحقق من مصداقيتها والتعاون مع وزارة الحكم المحلي خصوصا إن كان هناك قضايا سوء إدارة أو فساد سابق، كونها قضايا لا تختفي بالتقادم، مضيفا : نحن مسؤولون أمام الناس الذين انتخبونا بأن نوضح لهم الأمور وإن كان هناك فساد يجب أن يحاسب مرتكبوه.

لجنة تسيير الأعمال لوطن : المطلوب إعادة النظر بإجراءات البلدية

وفي السياق ذاته، قال نائب رئيس لجنة تسيير الأعمال كمال دعيبس لوطن: عملنا خلال فترة 3 شهور على تنظيم أمور البلدية داخلياً، مردفاً: إشكاليات البلدية خلال الفترة الماضية متعلقة بطريقة سير الإجراءات داخل البلدية،  وهذا يتطلب إعادة النظر بالوضع الداخلي وهيكيلية البلدية والوصف الوظيفي وبتداخل المسؤوليات، مردفاً: استطيع أن أقول إن الإدارة لم تكن منظمة كما يحدث في البلديات الأخرى، ونتمنى من المجلس البلدي الجديد أن ينظر الى كل الملاحظات السابقة بعين الاعتبار.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير