عقد على رحيل درويش .. وشعره لايزال حاضراً في الأدب العالمي

06.10.2018 07:45 PM

رام الله- وطن: استضاف متحف محمود درويش، مساء اليوم، الكاتب والناشر السوري فاروق مردم بيك، والناقد السوري صبحي حديدي، في جلسة حوارية في الذكرى العاشرة على رحيل الشاعر محمود درويش، حيث تحدثا فيها عن سيرة درويش ومرافقته لسنوات في العاصمة الفرنسية باريس.

وقال الناشر مردم بيك لـوطن، إن ما نشر للشاعر درويش باللغة الفرنسية، يتجاوز ما نشر باللغات الأوروبية الأخرى، بسبب حضوره في باريس والندوات التي اقامها في فرنسا.

وأوضح مردم، أن عدد الكتب التي ترجمت للفرنسية من شعر محمود درويش بلغت 21 كتابا، وهو رقم كبير مقارنة بما ترجم للشعراء الأخرين.

من جهته، قال الناقد حديدي لـوطن: إن غياب درويش فادح على الصعيد الشخصي لأنه كان صديقه المقرب، وفادح أيضاً على صعيد المشهد الشعري العربي، لأنه كان احد الكبار الحريصين على إغناء اللغة العربية والقصيدة العربية.

وأضاف: أن غيابه خساره للأدب على الصعيد العالمي، إذ كانت كتبه الشعرية الأكثر مبيعاً في فرنسا، باعتباره شاعراً كونياً.

من جهته، قال مدير عام متحف محمود درويش سامح خضر لـوطن: إن أمسية اليوم هي الأخيرة من أمسيات نظمها المتحف في الذكرى العاشرة لرحيل درويش، حيث بدأت بأمسية للفنانة سناء موسى، ثم مهرجان رام الله الشعري.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير