رفع سقف المطالب ..

الحراك لوطن: نطالب بإلغاء الضمان والأول من الشهر المقبل إضراب شامل

29.10.2018 05:15 PM

رام الله-وطن: "يسقط يسقط الضمان"،و "يا أبو شهلا اسمع اسمع احنا الطبقة الي ما بتركع"، والعديد من الشعارات الأخرى، صدحت بها حناجر الآلاف من المواطنين الذين جاؤوا الى رام الله من جميع محافظات الضفة الغربية اليوم الاثنين، رفضاً لقانون الضمان الاجتماعي.

المتظاهرون رفعوا من سقف مطالبهم ودعوا الحكومة لإلغاء قانون الضمان الاجتماعي، بدلاً من تجميده. مؤكدين أن حراكهم سيتواصل الى حين الاستجابة لمطالبهم، في وقت أكد فيه قادة الحراك عبر وطن أن الأول من تشرين ثاني المقبل وهو الموعد المقرر للبدء بالعمل في قانون الضمان، إضراب شامل وأنهم لم يتلقوا اية دعوة للحوار حوله من أي جهة كانت.

وحول ذلك، قال المتحدث باسم الحراك الموحد محمد الزغير لـوطن: إنه وبعد العديد من الفرص التي أعطيت للحكومة، فقد تقرر أن يكون اليوم الأول لتطبيق القانون إضراب شامل يعم جميع المؤسسات والشركات الخاصة، وفي حال لم تستجب الحكومة فستبدأ بعد ذلك إجراءات تصعيدية في جميع المحافظات. 

وأضاف الزغير: هذه الإجراءات تتمثل باعتصامات مفتوحة، وستصل إلى حد الإضراب المفتوح عن الطعام إلى حين الاستجابة لمطالب العمال، مبيناً أنه لم يتوجه إليهم أحد للجلوس للحوار حول القانون.

وأكد أن النقابات العمالية التي دعيت الى الحوار إلى جانب الكتل النيابية في المجلس التشريعي لم تعد تمثل العمال بعد أن تنازلت عن حقوقهم كاملة.

وتابع إن رسالة الآلاف اليوم هي للرئيس محمود عباس بضرورة التدخل لوقف قانون الضمان، أو إقالة حكومة الحمد الله وتشكيل حكومة جديدة تلبي إرادة الناس.

من جانبه، قال ممثل حراك الشمال ضد الضمان الاجتماعي عمر الدويكات لـوطن: إن قادة الحراك رفعوا من سقف مطالبهم وباتوا يطالبون بإلغاء القانون، وليس تعديله أو تجميده.

وأضاف أن الحكومة مطالبة اليوم بالاستجابة لجميع مطالب الحراك، لأن الاعتصامات والتظاهرات المناهضة للقانون ستتواصل في جميع المحافظات، ولن تتوقف قبل رضوخ الحكومة لمطالبهم.

وأمام ذلك فإن الشارع الفلسطيني وبصوت واحد أوصل صرخته لا للضمان الاجتماعي، فهل يجد صوتهم آذاناً صاغية لدى صناع القرار والحكومة التي ما تزال مصرة على موقفها بتنفيذ القانون بموعده.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير