عبدالله عناية يروي لوطن: جنود الاحتلال اعتدوا عليّ بالعصي والبساطير خلال اختطافي

08.11.2018 07:15 PM

رام الله- وطن: من على سرير العلاج في مجمع فلسطين الطبي، روى الموظف في بلدية البيرة عبدالله عناية لوطن، الاعتداء المبرح الذي تعرض له وزميله اسامة عابد من قبل جنود الاحتلال الذين اقتحموا البيرة، صباح اليوم الخميس.

عبدالله الذي ظرهت على وجهه وباقي جسده الكدمات والجروح جراء الاحتلال، قال إنه كان يقوم بعمله ككل يوم، بالسير في مركبة البلدية لتوصيل العمال إلى أماكن عملهم، إلا أنه تفاجأ عند منطقة مسلخ البلدية بإيقافه من جنود الاحتلال، وإنزاله وزميله عابد من السيارة ثم انهالوا عليهما بالضرب المبرح، قبل أن يسألوهما عند هوياتهما.

وأضاف تم اقتياده عبر اراضي زراعية سيراً على الاقدام حتى وصلوا إلى الشارع الالتفافي، وتم نقله بسيارة شرطة إلى مركز لشرطة الاحتلال قرب مجمع "رامي ليفي"المقام على أراضي مخماس، وهناك تعرض لضرب مبرح بالعصي والبساطير من قبل عنصري شرطة، وتم التحقيق معه.

وأوضح أن عملية اختطافه استمرت من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الثانية والنصف ظهراً، قبل أن يقوم الاحتلال بتسليمه للجانب الفلسطيني.

محمد عابد - الموظف في بلدية البيرة الذي تعرض للاعتداء

من جهته، أكد عابد رواية زميله عناية في اعتداء الاحتلال عليهما بطريقة عنيفة ومبرحة.

جعفر الطويل - عضو بلدية البيرة

من جانبه، أكد عضو بلدية البيرة جعفر الطويل لـ وطن، أن الاعتداء تركز على مناطق حساسة في الجسم مثل البطن والخاصرة، مضيفاً أنه تم إدخاله للمستشفى وهو يتلقى العلاج في هذه الأثناء.

وناشد الطويل بضرورة إعطاء الأولوية في العلاج للحالات الطارئة تلافياً لأي نزيف، مشيراً إلى أنه عندما نقل عناية لمجمع فلسطين الطبي، كان قسم الطوارئ يعاني من اكتظاظ في المرضى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير