فيلم فانية وتتبدد يثير جدلا لـ عنف مشاهده!

01.02.2016 05:53 PM

وطننشرت صفحات إخبارية سورية، برومو لفيلم باسم "فانية وتتبدد"، فكرة المخرج السوري نجدت أنزور وهالة دياب، وسيناريو وحوار ديانا كمال الدين، وإخراج نجدت إسماعيل أنزور

الفيلم الذي يوجه لمن هم فوق الـ18 سنة، يتناول قصة (داعش)» وفقا لما يطلقون على أنفسهم، وما فعلته "داعش" على الأراضي السورية في السنوات الأخيرة.

وأثار برومو فيلم الذي نشر بموقع اليوتيوب في 10 ديسمبر، ردود فعل متباينة بسبب ما يتضمنه من مشاهد؛ حيث علق بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ومضمونه، قائلين إن "الفيلم يتضمن مشاهد قاسية، بالإضافة إلى العنف والجنس "، بينما أشاد آخرون بالدراما السورية وأثنوا على الفيلم، معتبرين أنه ينقل الواقع.

ويقول مخرج الفيلم نجدت أنزور، عبر صحفته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك"، إن "الوطن مو بحاجة رجال، كل واحد خايف على مصلحته... الوطن بحاجة رجال خايفين عليه".

وأضاف أيضا عبر صفحته الشخصية، أن "الفيلم سيعرض قريبا بصالات العرض وهو إنتاج المؤسسة العامة للسينما بالتعاون مع مؤسسة نجدة أنزور للإنتاج الفني".

«نجدت إسماعيل أنزور»، مخرج سوري ولد في حلب سنة 1954، وأتمم تعليمه الجامعي بشعبة هندسة الميكانيكة، وكان لوالده المخرج السوري السينمائي إسماعيل أنزور الأثر الكبير في توجهيه نحو التلفزيون.

أخرج نجدت أنزور العديد من الأفلام التفزيونية والسينمائية والمسلسلات، منها حكاية شرقية فيلم سنمائي، نزهة على الرمال فيلم تلفزيوني، بالإضافة إلى عدد من المسلسلا منها «المتاهة، ثريا والثرى ، عائلة من هذا الزمن ، سحابة صيف».

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير