خاص لـ"وطن" .. عائلة اشتيوي تتهم القسام بتصفية ابنها لخلافات داخلية

07.02.2016 04:51 PM

رام الله - خاص وطن: اتهمت عائلة اشتيوي في قطاع غزة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، بتصفية ابنها محمود رشدي اشتيوي المنتمي الى الكتائب، بسبب خلافات داخلية.

وقالت بثينه اشتيوي لـ وطن، إن شقيقها محمود تم اعتقاله من قبل القسام قبل نحو العام، بعد العدوان الاخير على غزة في 2014، بسبب خلاف مع مسؤوله المباشر في الكتائب، "ومنذ عام لا نعرف عنه اي معلومة ولم نره منذ ذلك الوقت".

وأضافت ان عائلتها اجتمعت اليوم مع قيادات عسكرية من كتائب القسام من اجل الوصول إلى حل لقضية شقيقها، ووعدوا باخلاء سبيله خلال أيام، غير ان الموقع الرسمي لكتائب القسام أعلن عن تنفيذ حكم الاعدام بحق محمود اشتيوي.

وحسب ما قالت بثينه لـ وطن، فإن القسام كانت تخشى اطلاق سراح شقيقها نظرا للمعلومات الحساسة التي يعرفها عن الكتائب "وامكانية الانتقام".

وكانت كتائب القسام نشرت عصر اليوم بيانا مقتضبا قالت فيه " أنه تم في تمام الرابعة من مساء اليوم تم تنفيذ حكم الإعدام بحق العضو في كتائب القسام محمود رشدي اشتيوي من قبل القضاء العسكري والشرعي التابعين لها لتجاوزاته السلوكية والأخلاقية التي أقر بها"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير