فيديو.. بيسان تسع ساعات تحت الانقاض

11.05.2016 04:01 PM

غزة- وطن: جسد الفيلم الوثائقي بيسان للمخرج الفلسطيني ابراهيم العطله قصه حقيقيه للطفله بيسان ظاهر خلال الحرب الاسىرائيليه على قطاع غزه في صيف 2014 فبعد قصف الاحتلال الاسرائيلي لمنزلهم دمر المنزل فوق روؤسهم وبقيت الطفله ومن معها لمده تسع ساعات تحت الانقاض، ولم يعلم احد مصريهم حتى وصلت طواقم الانقاذ لتوكد انهم احياء تحت هذه الانقاض ليحاول بعده الطاقم انقاذ العائله بعد ان مكثه تسع ساعات تحت هذه الانقاض.

المخرج العطله تحدث انه خلال الحرب كانت الكاميرا ترافق طواقم الدفع المدني اثناء الحرب وكانت ترصد انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي خلال هذه الحرب بحق اهالي قطاع غزه. واضاف انه خلال تحرك الكاميرا وقعت قصه بيسان امام اعين الكاميرا والفريق فكان لابد من تجسيد هذه الحاله لكشف جرائم الاحتلال والقصف العشوائي الذي تعرضها لها المدنيين في تلك الايام.

فيلم بيسان وخلال 48 دقيقه تحدث عن الصعوبات التي تعرض لها طواقم الدفاع المدني من اجل اخراج بيسان ومن كان معها من اجل انقاذ حياتهم، واضاف المخرج ابراهيم " ان فيلم بيسان استمر العمل به عاماً كاملاً تم العمل عليها من اجل اخراج هذا العمل وكشف قصه بيسان وما تعرضت له خلال تسع ساعات من مشاهده للموت وهي تحت الانقاض" وشكرا المخرج فريق العمل الذي عمل باعلى مستوى من اجل اخراج هذا العمل.

فيلم بيسان من اخراج وسناريو ابراهيم العطله مونتاج محمود ابو غلوه مكساج علي ابو ديه وتصوير ياسر مرتجى وصوت علاء ابو عيشه.

وتمنى ابراهيم ان يصل فيلم بيسان الى العالميه حيث يطمح للمشاركه في المهرجانات العالميه من اجل ايصال الرساله الى العالم باسره ويطمح لحصد الجوائز في هذه المحافل الدولية.

ويذكر ان المخرج ابراهيم العطله يعيش في غزه وبدا العمل في مجال الاعلام كمصور لتوثيق جرائم الاحتلال منذ عام 2000 وركز المخرج على افلامه على القضيه الفلسطينيه بالاضافه الى الحصار الاسرائيلي على القطاع ، وشارك ابراهيم في العديد من المهرجانات العالميه للافلام الوثائقيه من افلامه اليكسا وغزه ، انا من غزه ، فيلم حياتي حلم عودتي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير