الجامعة العربية تتلقى دعوة لمؤتمر باريس

الأحد | 08-01-2017 - 04:45 مساءً

وطن للأنباء: بدأت فرنسا بتوجيه الدعوات للمشاركة في مؤتمر باريس الدولي للسلام، المقرر عقده الشهر الجاري بمشاركة 70 دولة لحل القضية الفلسطينية، من خلال وضع آلية دولية وجدول زمني للتنفيذ.

وأعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي،في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد، أن الجامعة العربية تلقت دعوة للمشاركة في مؤتمر باريس للسلام.

وقال السفير زكي، ، إنَّ الجامعة العربية تشارك في الاتصالات الجارية بشأن المؤتمر، وكذلك الاتصالات الخاصة في البيان الذي سيصدر في ختام المؤتمر، وأضاف، أن المؤتمر يمثل فرصة مثالية لبلورة الاجماع الدولي حول مرجعيات ومحددات التسوية النهائية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، والتأكيد على ان حل الدولتين هو الحل الوحيد للقضية، وأن اي أصوات تعارض هذا الحل هي أصوات معزولة دوليا.

وتابع، أن هناك اجماع دولي يؤكد  ان الأراضي التي احتلت في عام 1967 هي أراض فلسطينية بما فيها القدس والتي ستقام عليها الدولة الفلسطينية .

وحول مساعي إسرائيل للحصول على مقعد في مجلس الأمن خلال الفترة القادمة؟ دعا السفير زكي، دول العالم الى الامتناع عن منح أصواتها لإسرائيل في محاولتها للترشح لمجلس الأمن لعام 2018، مشيرا إلى انه من غير المقبول أو المعقول أن تكون الدولة التي تخالف القانون الدولي وتحتل دولة اخرى جزء من الجهاز الرئيسي المنوط به إدارة السلم والأمن على مستوى العالم .

وأعرب عن أمله بأن تضع دول العالم هذا الترشيح في المكان الذي يستحقه وبالتالي تمتنع عن منح أصواتها إسرائيل، ولا تتيح لها فرصة الوصول للمجلس كعضو غير دائم فيه باعتبارها دولة تحتل أراضي الغير .

وحول مطالبه الكونجرس الأميركي بإلغاء او تغيير قرار مجلس الأمن الأخير بشأن الاستيطان، قال، إن أي أحد يتحدث عن ذلك يجهل اُسلوب العمل بالأمم المتحدة وآليات عملها.

وحول موقف إدارة ترامب من القضية الفلسطينية، قال لا نريد استباق الأحداث، ولكن مؤشرات موقف الادارة الأميركية الجديدة من فلسطين لا تبدو جيدة، مضيفا، أننا نأمل عندما تتولى هذه الإدارة السلطة أن تدرك أن الموضوع معقد ولا يصح أن تنحاز لطرف، خاصة إذا كان هذا الطرف هو الذي يقوم بالاعتداء والاحتلال.

وفا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء