مثقفون وأكاديميون يناقشون في بيروت إنتاج المعرفة التحررية في سياق استعماري

السبت | 11-03-2017 - 06:07 مساءً

وطن للأنباء: عقد مكتب تواصل المجلس العربي – فلسطين في طاولة مستديرة بعنوان "إنتاج المعرفة التحررية في سياق استعماري  فلسطين كحالة" والتي جاءت ضمن فعاليات المؤتمر الثالث للمجلس العربي للعلوم الاجتماعية في العاصمة اللبنانية بيروت والذي جاء بعنوان "الدولة والسيادة والفضاء الاجتماعي في المنطقة العربية: قراءات تاريخية ومقاربات نظرية جديدة".

وترأست الجلسة رئيسة لجنة التوجيه الأكاديمي لمكتب تواصل المجلس العربي – فلسطين  أيلين كتّاب والتي قالت في افتتاحية الجلسة  ان "الباحث الفلسطيني يعاني من  أزمة في الهوية نابعة من عدة عوامل، أهمها عدم نقاء المرحلة السياسية حيث تختلط فيها مرحلة تحرر وطني، وفي نفس الوقت مأسسة مزيفة للدولة الفلسطينية المستقبلية على أجزاء من الضفة وغزة، محكمة بالإغلاق والحصار والجدار العنصري، إضافة إلى تقزيم فكرة الدولة إلى حكم ذاتي يعتمد كلياً على التمويل الخارجي ومسلوب من الاستقلال والسيادة، وأدى إلى اغتراب سياسي وثقافي لدي فئات واسعة من الناس بما فيهم المثقفين والباحثين، واستبدلت العولمة قيمة المثقف والباحث النقدي أو الفكري أو العضوي أو المشتبك الذي مثله الشهيد باسل الاعرج والذي عبر عن مضمون كنفاني وجيفاري، استبدل بالتكنوقراط ومثقف السلطة، ورغم أن الوضع الحالي يشير إلى أسئلة كبيرة حول دور العلوم الاجتماعية في كشف ونقد وتحليل ما يحصل من مشاكل اجتماعية واقتصادية، ولكنه بنفس الوقت يواجه بتحديات منها تسليع التعليم، ضعف العلوم الاجتماعية، غياب الحرية والديمقراطية، وكل هذا تشكل أسباب جوهرية لعدم إنتاج معرفة تحررية وطنية تكون أساساً للتحرر، فمن المثقفين من تعولم وعمل داخل البنية السياسية، والأقل منهم تصدى للفكر المهيمن، لذا نتساءل هنا حول دور الباحث الاجتماعي وشكل المعرفة المطلوبة في السياق الاستعماري، لتكون علاقة ما بين الفكر والممارسة".

الشهيد باسل الأعرج نموذجاً

وتناول الباحث والمحاضر في جامعة بيت لحم وسام الرفيدي الشهيد باسل الأعرج نموذجاً للباحث والمثقف المشتبك مع قضايا شعبه حيث تسائل قائلاً " كان باسل باحثاً، ومشتبكاً؟ بالتأكيد وهذا ما يؤشر عليه نشاطه المحموم البحثي وتوثيق كل مظهر مقاوم، وإضافة إلى نشاطه التحريضي والثقافي بين المجموعات الشبابية، باسل لم يتوقف عن حدود الاشتباك المعرفي والثقافي، بل زاد عن ذلك، بل تعداه إلى مديات ارحب، إلى اشتباك فعلي لقتال عدوه".

وأشار الرفيدي إلى خصوصية الباحث في فلسطين، حيث أكد على أن الباحث المشتبك يخرج من البنى الاستعمارية من أجل نفي الاستعمار، وهذا يتثمل في رفض الحالة الاستعمارية، وفي رفض البنى السياسية، مما سيقود إلى سلسلة مواقف، ومنها مقاومة التطبيع، والانتصار للبنى الحزبية أمام العائلية والطائفية، والموقف من الممارسات الشعبية حتى لو كانت غير مفهومة على السطح، وهذا له علاقة بموقف المثقف الجذري بحسب تعبير الرفيدي.

كسر الحصار الفكري وإنتاج المعرفة

وقدم استاذ الجغرافيا في جامعة بيرزيت تجربة تدريس مساقين، الأول حول جغرافيا البيئة، وهدف المساق كسر العلاقة الاستعمارية حول الأرض، وكذلك كسر إنتاج المعرفة الجغرافية، والتي تحتكرها شركة واحدة هي غوغل، وحيث عمل المساق على جغرافيا البيئة من خلال مشروع مسح أراضي زراعية مهمة بيئياً في منطقة رام الله، وإضافة المعلومات إلى مشروع عالمي اسمه open street map،  حيث يمكن إضافة وتعديل المعلومات عليه.

المساق الثاني، وهو الاستعمار في أمريكا الشمالية، وتحديداً حول السكان الاصليين، حيث أن محميات السكان الأصليين هي حيز جغرافي سياسي بامتياز، وكل طالب اختار محمية وعمل عليها بحث، ولاحقاً قرروا إنتاج المعرفة بشكل أوسع، حيث أنه هناك مقالة على ويكبيديا حول كل محمية إضافة إلى القوانين المهمة ذات العلاقة باللغة الإنجليزية، بينما هناك ضعف كبير في اللغة العربية، وقام الطلاب بترجمة وإضافة المقالات إلى موقع ويكبيديا، وأصبح هناك أكثر من 30 إضافة، وبهذه الطريقة تتم المساهمة في كسر الحصار الفكري باستخدام وسائل تكنولوجية.

الإنتاج المعرفي في سياق الحركات المجتمعية

وأكد الباحث المؤسس في مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية إياد الرياحي على أن هناك انتاجات بحثية ومعرفية تساهم في النضالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وتقف في وجه السلطة، والتي ترى أن استمرارها يتم عبر تهميش الفئات الفقيرة، مثل التقشف في قطاعات مثل الصحة والتعليم وتوفير فرص العمل، وصولاً لمحاباة ضريبية للأغنياء.

وأضاف الرياحي أن هذه السياسة  تعكس سوداوية الحالة التنموية، كما تعكس رؤية الحكومات وليس فقط في فلسطين أن الفقراء عبء على عملية التنمية، وبسخرية خطاب أن القضاء على الفقراء هو أسهل من القضاء على الفقر، وهو لحد ما صحيح بتوجهات الحكومات".

وشدد على أهمية أهمية الأبحاث الذي تصطدم مع السلطة، الاحتلال، والمانحين، فكثير من المانحين على استعداد لدفع فاتورة السلطة ولكن دون دعم سياسي بالحصول على دولة، وبالتالي من المهم العمل على إنتاج معرفي موجهة للتغيير المجتمعي ولكن طريقة يتم طرحها بشكل قريب من الناس، وتأخذ أشكال مختلفة وبمواد مختلفة مثل الفيديوهات، صور المعلومات، أوراق الموقف، وتتحدث لغة النا، وبما يعبر عنهم وعن قضاياهم.

إشكالية التعليم والاستعمار

وتناولت المحاضرة في معهد دراسات المرأة في جامعة بيرزيت أميرة سلمى إشكالية التعليم والاستعمار حيث قالت أن "التعليم بالأساس هو مشروع استعماري - ليس كل المعرفة - ، والهدف منه بناء نخبة مستعمرة، ولحد ما المسار الذي أخذه المتعلمين في مجتمعاتنا هو النضال لبناء دولة قومية، دون مسائلة فكرة قومية؟ وما هم المواطنين أو الدولة؟ وما هي فكرة الفرد الحر؟"

وأضافت إلى أن أقصى رغباتنا هو وجود كيان ودولة مثل الغرب، دون تحدي أو مساءلة لكيفية بناء المشروع الحداثي للدولة، وذلك عبر علاقة تقسيم عمل عالمي، تمثل باستعمار ونهب الشعوب، وهنا يجب أن نسأل هل يجب أن نصبح استعمار حتى نلحق الغرب بنفس طريقة تطوره؟

العلوم الاجتماعية ما بين الالتزام المعرفي والالتزام المجتمعي

أستاذ علم الاجتماع في جامعة بيرزيت، أباهر السقا  تناول تاريخية العلوم الاجتماعية في فلسطين والتي بعكس مصر والمغرب ليست جزءً من معرفة الاستعمار، ولم تحدث خلال الفترة الاستعمارية، والعلوم الاجتماعية رأت النور كنقيض للمشروع الاستعماري، وهذه خصوصية مهمة، والعلوم الاجتماعية ترى نفسها نقيضاً للمشروع الاستعماري، وبهذا المعنى هي علوم أصلانية ولكن ليست أصلية، وهي علوم تفتح الاسئلة حول الأصالة والمعاصرة وعلاقة المعرفة مع الناس.

إحدى المشاكل هو تشويه الواقع الاستعماري، حيث نعيش كمجتمع تحت احتلال، وما يحدث هو تشوه للحالة الاستعمارية بوجود دولة تحت الاحتلال، وينتج عنه التعامل مع فلسطين كحالة استثنائية لم تحدث في التاريخ، وهذا غير صحيح، فنحن أقرب إلى الجزائر وأمريكا الجنوبية، وهذا يعني أن المثقف الفلسطيني انتقل من حالة الاشتباك إلى حالة الانفكاك، وعليه الحصول على مساعدات وتمويل من الممول لكتابة الأبحاث، واستخدام كلمات مفتاحية معينة مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء