هل كانت فلسطين ضحية أخطاء طبية؟، القضاء سيحكم

السبت | 15-04-2017 - 01:30 مساءً

رام الله- وطن للأنباء: تقدمت عائلة المتوفاة فلسطين منصور أبو حبسة (34 عاماً)، بشكوى لدى النائب العام في رام الله للتحقيق في ظروف وفاة ابنتهم.

وقال محامي العائلة محمد الهريني لـ وطن للأنبا إنه تقدم بشكوى بطلب من عائلة المتوفاة فلسطين، للتحقيق في ظروف وفاتها، بعد تعرضها لسلسلة من الأخطاء الطبية، وفق تصريحه.

وأضاف الهريني إن الشكوى قُدمت يوم الخميس المنصرم للنائب العام، فيما ينتظرون أن يحرك النائب الدعوى الجزائية والبدء بالتحقيقات اللازمة لمعرفة الظروف التي توفيت فيها المواطنة فلسطين.

وأوضح الهريني أنهم طالبوا بالتحقيق مع العديد من الأطراف التي يرون أنها كانت سبباً مباشراً في الاخطاء الطبية التي تعرضت لها فلسطين، ولدى وطن للأنباء نسخة عن الشكوى المقدمة الى النائب العام تحتفظ بها.

وكانت فلسطين توفيت مطلع شهر نيسان الجاري، بعد تعرضها لخطأ طبي، وعرضت وطن للأنباء تقريراً مفصلاً حول ذلك، للاطلاع عليه اضغط هنا

وتحدثت وطن للأنباء مع سعيد أبو حبسة زوج المتوفاة فلسطين، والذي أكد بدوره على مضيّه في الاجراءات القانونية لمحاسبة كل مَن كان له دور في ما تعرضت له زوجته من أخطاء طبية، وفق قوله.

وأضاف أن أطفاله الثلاثة ما زالوا يصرّون على مطالبتهم بحضور والدتهم، غير آبهين بمعنى الموت الذي لحق بها، فطفلتها مريم ابنة السادسة ربيعاً تحاول كل مرة تفريق تراب قبر والدتها لتحضنها.

أما طفلها يوسف ابن الخامسة ربيعاً، يقول لوالده إن والدته أطالت اقامتها في الجنة، ويريد منه احضارها بأسرع وقت.

فيما يبكي محمد ابن الثامنة ربيعاً بصمت، لا يبوح بشيء، متداركاً الموت، متخوفاً من فقد مستمر.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء