قياديون وأسرى محررون وعوائل أسرى لـ وطن: نرفض مطلب ترامب من الرئيس عباس وقف مخصصات الأسرى

الخميس | 04-05-2017 - 12:14 مساءً

رام الله- وطن للأنباء- رولا حسنين: بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للبيت الأبيض ولقائه بالرئيس الامريكي دونالد ترامب، مساء أمس الخميس، أصدر البيت الأبيض بياناً اوضح فيه ان ترامب طالب عباس بوقف السلطة الفلسطينية دفع  مخصصات الأسرى والشهداء والجرحى، كخطوة نحو اتفاق سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وجاء في بيان البيت الابيض :

"أثار الرئيس ترامب مخاوفه بشأن المدفوعات إلى السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والذين ارتكبوا أعمالا إرهابية وكذلك إلى أسرهم، وشدد على ضرورة حل هذه المسألة".

رفض فلسطيني لمطلب ترامب: العالول: نرفض مطلب ترامب وقف مخصصات الاسرى والشهداء

هذا البيان اثار رفضا وغضبا في الاوساط الفلسطينية وخاصة الاسرى وذويهم والجهات التي تتابع شؤونهم، الى جانب المستوى السياسي. الى ذلك  شدد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول في حديثه لـ وطن للانباء على رفض السلطة الفلسطينية اي عرض يقضي بوقف رعاية أسر الشهداء والأسرى والجرحى، عبر تقديم مخصصات مالية شهرية لهم، معتبراً ذلك مسألة وطنية تم حسمها بالرفض مع الادارة الامريكية والاحتلال.

وأشار العالول الى أن الجرحى والشهداء والأسرى هم مناضلين فلسطينيين، ولا يمكن على الاطلاق تلبية أي ضغط تجاه وقف مخصصاتهم.

قدورة فارس: ندعو الفصائل كافة الى التوحد لمواجهة الضغوط الاميركية
فيما طالب رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، بوجوب رفض فلسطيني نهائي لهذا العرض، وعدم السماح للادارة الامريكية أو الاحتلال بالتفاوض عليه مع الفلسطينيين، فهو ليس محل نقاش أبداً، ويجب طي صفحته.

ودعا فارس عبر وطن للانباء كافة الفصائل الفلسطينية بالوقوف موقف واحد تجاه أي ضغوط قد تمارس على القيادة الفلسطينية حول الأمر.

وحول المخصصات الشهرية للأسرى، وصفها قدورة بمظلة حماية اجتماعية لأسر الشهداء والأسرى والجرحى، نتيجة عدم مقدرتهم على العمل بسبب ظلم الاحتلال المتواصل علينا.

وأضاف أن الشروط الاسرائيلية  في هذا العرض هي في حقيقتها أبعد مما نراه، فدولة الاحتلال تحاول عبر ذلك وصف المقاومين الفلسطينيين "بالارهابيين والقتلة" فإذا فعلاً توقفت مخصصاتهم سيصبحون بنظر العالم "إرهابيين"، بينما هم ايقونة النضال الفلسطيني وهم مقاتلين لأجل الحرية والاستقلال.

الاسير المحرر فخري البرغوثي: اذا اوقف الرئيس المخصصات فهذا يعني الانتحار
وتحدثت وطن للأنباء مع الاسير المحرر فخري البرغوثي، والذي أمضى أكثر من 30 عاماً في سجون الاحتلال، والذي قال بدوره "إنه في حال وافق الرئيس محمود عباس على عرض الادارة الامريكية بوقف دفع مستحقات الأسرى، سيصبح حالنا أشبه ما يكون بالانتحار".

وأضاف البرغوثي أن أكثر من مليون فلسطيني ما بين جريح وأسير وشهيد تتقاضى عوائلهم مرتبات نهاية كل شهر، تعتبر المتنفس الاقتصادي لهم، فغالبية الاسرى المحررين لا يستطيعون العمل بعد تحررهم.

وأشار الى أنه لا يحق لأحد اتخاذ اجراء تجاه هذا الموضوع، أو المساس به.

والدة اربعة اسرى: ابناؤنا ليسوا مجرمين بل اسرى حرب وشهداء في سبيل الحرية
أما والدة الأسرى الأربعة "أم ناصر أبو حميد" قالت لـ وطن للانباء إنه لا يمكن لأحد الموافقة على مثل هذا العرض، فالأسرى والشهداء ليسوا مجرمين، إنما هم أسرى حرب وشهداء لأجل الحرية.

وأشارت أن المخصصات الشهرية التي تتقاضاها العائلة عن أسراها، هي في حقيقتها تذهب الى الاسرى بما تسمى "كنتينة"، فالاحتلال يأسر الفلسطنييين ولا يتحمل أية مسؤولية تجاههم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء