خاص لـ"وطن" بالفيديو.. طولكرم : "البيت بوكس" فن نادر يتقنه الشابان الفقيه وزعرور

الإثنين | 17-07-2017 - 12:25 مساءً

طولكرم ـ وطن للأنباء ـ همسه التايه: تمكن الشاب خليل الفقيه (17 عاما) من مدينة طولكرم من اجتياز كافة الصعوبات والمعيقات والغوص في موهبة فن تقليد أصوات الآلات الإيقاعية والنغمات الموسيقية، عن طريق الفم واللسان والمعروف باسم "البيت بوكس".

ومنذ عامين تقريبا، استطاع الفقيه تعلم هذا الفن النادر رغم صعوبته، برفقة زميله محمود زعرور (17 عاما) من بلدة صير قضاء قلقيلية الموهوب بالغناء، بعد تعرفه عليه في إحدى مدارس طولكرم، ليعملا جاهدين على تطوير موهبتهما ذاتيا.

وأكد الفقيه والذي يمتلك العديد من المواهب، على انه تعلم فن “البيت بوكس” من خلال الانترنت واليوتيوب. قائلا: "هذا الفن صعب للغاية، لا يمكن لأحد أن يتقنه بسهولة، فهو بحاجة لممارسة وتدريب مكثف لإتقان الأصوات".

وحول هذا الفن قال "البيت بوكس" هو عبارة عن أصوات تخرج من الحنجرة والفم، من خلال ضرب اللسان بالحلق أو الأسنان بشكل متقن للحصول على صوت موسيقي".

وأشار الفقيه وزميله، إلى الصعوبات التي واجهتهما ومنها صعوبة التواصل بينهما، واستهزاء زملائهم والمجتمع بهذا الفن والتقليل من قيمته وأهميته، حيث أكدا على أنهما أثبتا نفسيهما من خلال الإذاعة المدرسية وغيرها من اللقاءات الإعلامية التي عرفت بهما وبموهبتهما، ومشاركتهما في بعض الاحتفالات.

ويتمنى زعرور، تطوير هذا الفن، واحتضان المؤسسات له ولزميلة، مؤكدًا وجود تقصير في كافة المؤسسات التي تعنى بالفن، ومطالبا بضرورة العمل على دعم الفن والمواهب الشابة كافة.

ودعا، كافة الشباب الموهوبين إلى الإيمان بموهبتهم والثقة بقدراتهم وعطائهم وقدرتهم على الوصول لأهدافهم.

جدير بالذكر، أن فن "البيت بوكس" اشتهرت به الهند والصين منذ آلاف السنين حيث كان مقتصراً على تقليد أصوات الطبول ثم ارتبط بفن "الهيب هوب" أو ثقافة الزنوج في إفريقيا وأمريكا، حيث طوروه ليصاحب الغناء، وعادة ما يمارس هذا الفن في حفلات "الراب" و"الهيب هوب".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء